سعف وذبائح وأراجيح.. أبرز طقوس الحج الشعبية في الدول العربية

شيرين صبحي

كيف يحتفل العرب بموسم الحج والحجيج؟ وما الطقوس الشعبية التي يمارسونها؟


آخر تحديث يوليو 5, 2022 03:15 م

يتشابه الكثير من طقوس الحج الشعبية التي تمارسها شعوب الدول العربية، وإن اختلفت في بعضها.

ويشترك العرب في تزيين مداخل منازل الحجاج بسعف النخيل وأشجار السرو، تيمُّنًا بالرسول عند هجرته إلى المدينة المنورة. وتنحر العائلات الميسورة الخراف ليمر فوقها الحجاج، ويطبعون أصابعهم بدمائها على جدران المنازل.

أرجوحة تدفع الأخطار

المدرهة

 

في اليمن تبدأ طقوس استقبال الحجاج قبل سفرهم، فمع دخول شهر ذي الحجة تنصب “المدرهة”، وهي أرجوحة كبيرة مصنوعة من الأشجار ومثبتة بالحبال، ويبدأ الأهل والأصدقاء بالتأرجح عليها، اعتقادًا منهم أنهم يدفعون أخطار الطريق عن الحاج.

وفي أثناء ركوب الحجيج المدرهة يرددون الأناشيد. وبعد عودة الحجاج يستقبلهم الأهالي بنثر الفل والياسمين في طريقهم إلى البيت، فضلًا عن إطلاق الزغاريد والأناشيد، وقرع الطبول والمزامير، وإعداد الولائم للمهنئين، وتستمر تلك المراسم 30 يومًا.

الأعلام الخضراء

تتميز الإمارات بتزيين المنازل بالأعلام الخضراء، رمزًا للطهارة ولون الجنة، إضافة إلى “النثور”، وهي قطع معدنية وحلويات وأوراق الزهور، التي تنثر على رؤوس الحجاج. وفي البحرين يستعد الأهالي بتربية خروف لذبحه على قدم الحاج.

وتبدأ مراسم الزفة وتزيين الحجاج بالورود والأهازيج. وفي كل من الجزائر والمغرب وتونس، تجهز القبائل الكبيرة، أطباقًا مثل “الطمينة”، التي تحضر من الدقيق الممزوج بحبات من الرمان والعسل.

شجر الدر وبداية المحمل

blank

المحمل المصري

 

كان موكب المحمل الذي يخرج كل عام حاملًا كسوة الكعبة، أشهر ما يميز مصر، واستمر منذ عهد شجر الدر حتى منتصف خمسينات القرن الماضي. وبدأت قصة المحمل عام 1265، عندما أدت زوجة السلطان الصالح نجم الدين أيوب، شجر الدر، مناسك الحج في هودج على ظهر جمل.

وفي العام التالي أرسلت نفس الهودج على جمل مع قافلة الحجاج، لإضفاء هيبة الدولة المصرية على القافلة. وبعدها ذهب السلطان الظاهر بيبرس إلى الحج واصطحب معه الهودج، حتى صار المحمل عرفًا يتبعه من تعاقبوا على حكم مصر، كرمز للسلطنة أو الملكية.

ما المحمل؟

المحمل هو مربع خشبي له قمة هرمية، ومغطى بالقماش المقصب باللون الأسود، المطرز بالذهب، وأرضيته من الحرير الأخضر والأحمر، ويتدلى من حروفه المربعة شرّابات علقت فيها كرات من الفضة.

وفي الجزء العلوي الأمامي منه منظر للكعبة مشغول بالذهب، وفوق قمة الهرم رمز السلطان. ويوضع المحمل على ظهر جمل، يعفى بقية حياته من الأعمال الشاقة، ويظل في راحة وعناية كاملة، حتى موسم الحج ليذهب ويعود.

شوارع القاهرة تحتفل

blank

احتفالات المصريين بالمحمل

 

رحلة الكسوة الشريفة كانت تبدأ من الخرنفش بالقاهرة، فقد كانت تصنع هناك، وكانت لها مخصصات وأموال، للإنفاق عليها، ومسؤول عنها يسمى بناظر الكسوة. وكان المحمل يسير في شوارع القاهرة التي تكتظ هذا اليوم بالناس، حتى يصل إلى ميدان الرميلة، ثم ميدان قره ميدان.

وبعد ذلك تُطلق القلعة 12 طلقة مدفع، وبعدها يسير المحمل إلى باب الوزير ويدخل إلى القلعة. وتضم قافلة الحج فرقًا مختلفة من الجيش والجماعات الدينية ورؤساء الطرق الصوفية، ويتحرك الركب إلى أسفل القلعة.

حجاج المغرب العربي

كان حجاج المغرب العربي وإفريقيا والأندلس يخرجون مبكرين إلى الحج، ليضمنوا الوصول إلى مصر أواخر شوال، وحضور احتفالات موكب المحمل المصري قبل خروجه إلى الحجاز، وينضموا إلى الركب. وخروج المحمل من مصر كان يمثل عيدًا يحتفي به المصريون، فكان المحمل يطوف القاهرة مرتين قبل رحيله.

المرة الأولى تكون في شهر رجب، والثانية في شوال. وخلال هذه الاحتفالات كان المحمل يتقدم الموكب بقيادة “أمير الحج”، تلحقه الجمال والحجاج وأمتعتهم، يحيط بهم عشرات الجنود، ويتبعهم موكب من الدراويش الصوفية وهم يدقون على الطبول والدفوف، ويرددون الأناشيد الدينية.

ربما يعجبك أيضا