بيوت الإمارات القديمة.. عمارة تاريخية منسجمة مع الطبيعة

رنا الجميعي
بيوت مصنوعة من الحجارة في الإمارات قديمًا

اختلف شكل بيوت الإمارات من الصحراء إلى المدينة.


تختلف بيوت الإمارات القديمة عن الشكل الحديث لما آلت إليه العقارات حاليَا، قديمًا شكلت البيوت انسجامًا مع الطبيعة المحيطة بها، وتشكل البيوت إحدى فنون العمارة القديمة التي تعكس التطور الحضاري.

تتنوع بيوت الإمارات القديمة في شكلها البسيط، بين الخيام المصنوعة من شعر الماعز وصوف الغنم، والبيوت التي تتكون من سعف النخيل، هكذا كان شكل البيوت داخل صحراء الإمارات، بعد ذلك اتخذت هيئة أكثر تعقيدًا، مع انتقال السكان إلى المدينة، وأصبحت البيوت مبنية من الطين والحجارة.

الخيام ثم بيوت العريش.. بيت الإماراتي والتطور البيئي

كانت الخيام هي الشكل الطبيعي لحياة الإماراتي داخل الصحراء، وتحاك الخيمة من شعر الماعز وصوف الغنم، ثم تغزل وتطوى بعد ذلك، وتنصب باستخدام الأوتاد، واتصفت الخيام بكونها سهلة الحركة من مكان لآخر، بحكم طبيعة الحياة البدوية والترحال قديمًا.

الخيام في الإمارات قديمًا

ثم تطور شكل البيوت بعد ذلك، وأصبح سكن الإماراتي مصنوعًا من سعف النخيل داخل الصحراء، وهو ما يعرف باسم بيوت العريش، وعادة ما كانت تتخذ شكل المربع أو المستطيل، وتطور بناؤها من مجرد بيت بسيط يصلح للمبيت فقط، مثلما كانت الخيام، لتصبح متعددة الغرف ولها أبواب ونوافذ.

مراحل بناء بيت العريش

تبدأ عملية البناء بحفر خندق صغير، بعدها يرص جريد النخيل طوليًا، ويردم الخندق بالحجارة والطين، تأتي المرحلة الثانية برص السعف عرضيًا، وربطها بالحبال، وتثبت زواياه بجذوع النخل، ويغطى السقف بما يسمى “الدعن”، أي السعف المرصوص ومحكم بحبال، ويوضع بعدها طبقة أخرى من الجريد بالتداخل، حتى يمنع أشعة الشمس من الدخول.

وفي الشتاء تغطى بيوت العريش بقماش يسمى “الطربال”، المصنوع من القطن والنايلون لمنع دخول الأمطار إلى أثاث البيت.

blank

بيت مصنوع من سعف النخيل في الإمارات

بعد الانتقال إلى المدينة.. بيوت مصنوعة من الطين والحجارة

بعد تطور الحياة داخل الإمارات، والانتقال إلى المدينة، ظهرت البيوت المصنوعة من الطين والحجر، تتميز تلك المنازل كونها أكثر صلابة وتماسكًا، وتمتد لعشرات السنين، كانت قديمًا معروفة داخل مساكن الحكام والقلاع المنيعة، لكنها انتشرت بعد ذلك بفعل التجارة.

وتنوعت أشكال بيوت الحجر، كان بعضها يصمم من حجارة صخور المرجان التي تجلب من أعماق البحر، وتغطى أسقف تلك المنازل بسعف النخيل أو الخشب، وتتزين واجهاتها وحوائطها بكتابات زخرفية لآيات قرآنية وأحاديث.

تكوين البيت الإماراتي

عادة ما يضم البيت الإماراتي عدة غرف، لكل منها طابعها الخاص، ويعد العنصر الأساسي في منازل الإماراتيين هو الفناء أو ما يعرف باسم “الحوش”، وهو العامل المشترك في البيوت الشعبية في الإمارات والخليج عامة، ويعد غرفة الحمام أو ما يعرف بـ”الزوية” أيضًا عنصرًا أساسيًّا.

ويعد بئر الماء أو ما يعرف بـ”الخريجة” عاملًا أساسيًّا أيضًا داخل بيوت الإماراتيين، ويحتوي بئر على الماء المالح لغسل الأواني والأطباق، وكذلك تضم تلك البيوت على المطبخ، ويحرص الإماراتيون في بنائه، على أن يكون في إحدى زوايا المنزل بعيدًا عن غرف النوم.

بيت قديم مصنوع من الحجارة

بيت قديم مصنوع من الحجارة

البيوت القديمة.. تراث وتاريخ

تعد تلك البيوت الآن تراثًا وتاريخًا خاصًّا بدولة الإمارات، ما دفع الدولة لإصدار مجموعة من الطوابع توثق أشهر أنواع البيوت القديمة، وأكثرها انتشارًا، صدر بالمجموعة أربعة طوابع من فئات نقدية متعددة، الأول لبيت العريش الذي يتكون من سعف النخيل، والثاني لبيت الطين المصنوع من الطين والتبن، أما الثالث فكان لبيت الحصى المبني من الحجارة والإسمنت، والطابع الرابع لصورة الخيام المصمم من شعر الماعز وصوف الغنم.

ربما يعجبك أيضا