قصص أشهر الصور التي وثقت التاريخ وغيَّرت مسار حروب

أماني ربيع

سجل مخترع التصوير الشمسي، جوزيف نيبس أول صورة في التاريخ بعنوان "منظر من النافذة في لوجرا" عام 1826، ربما لم يكن فنانًا لكن أعماله مهدت الطريق لتطوير التصوير الفوتوغرافي الحديث.


يحتفي العالم سنويًّا، في 29 يونيو، بيوم الكاميرا العالمي، تقديرًا لهذا الاختراع الذي مكّن الناس من توثيق التاريخ.

ومنذ اختراعها وحتى اليوم، أصبحت الكاميرا لا يمكن الاستغناء عنها، من لقطات تصور الحياة الخاصة للأفراد، إلى أخرى تسجل أهم الأحداث التاريخية والفنية والرياضية، بخلاف الصور الملهمة التي سلطت الضوء على قضايا مهمة.

أول صورة في التاريخ

سجل مخترع التصوير الشمسي، جوزيف نيبس، أول صورة في التاريخ بعنوان “منظر من النافذة في لوجرا” وذلك عام 1826، وربما لم يكن جوزيف نيبس فنانًا، لكن أعماله مهدت الطريق لتطوير التصوير الفوتوغرافي الحديث، بعدما كان نواة لهذه التقنية المبهرة.

أول صورة في التاريخ

 

والتقط إدوارد مويبريدج، صورة لحصان يركض عام 1878، فطوّر المصور تقنية لالتقاط حركة الحصان عبر 12 كاميرا جرى تشغيلها للتصوير في تتابع سريع، وعبر عرض الصور متتالية بدا كأن الحصان يتحرك، وهو ما أسهم في تطوير الصور المتحركة “الفيديو” ومهد الطريق إلى السينما.

blank

حركة حصان يركض

الأُم المهاجرة

أسهمت صورة “فتاة مطحنة القطن” التي التقطها لويس هاين عام 1908، في تسليط الضوء على عمالة الأطفال في أمريكا والنضال من أجل حقوقهم، وكانت الصورة جزءًا مهمًّا من حملة أدت إلى تغيير التشريعات وانخفاض نسبة الأطفال العاملين إلى 50% خلال 10 سنوات.

blank

فتاة مطحنة القطن

 

وفي عام 1936، مرت المصورة الوثائقية دوروثيا لانج، بمخيم لمزارعين مهاجرين يتضورون جوعًا في الصقيع بلا عمل، فكانت “الأم المهاجرة” أبرز لقطات القصة المصورة التي تبرز ملامح تَعِسة لامرأة مع أطفالها السبعة، عالقة في المجهول.

blank

الأم المهاجرة

نهاية سعيدة للحرب

مثّلت صورة القبلة الشهيرة بين بحار وممرضة للمصور ألفريد آيزنشتيد النهاية السعيدة لسنوات الحرب العالمية الثانية، وحجزت مكانًا بين أشهر صور القرن العشرين، التقطها ألفريد في “تايمز سكوير” بمدينة نيويورك الأمريكية عام 1945.

blank

قبلة نهاية الحرب

 

وبعد محاولات مضنية للوصول إلى زعيم الهند الروحي، نجحت أول مصورة لمجلة “لايف” بالولايات المتحدة الأمريكية، مارجريت بورك وايت، في أن تلتقط صورة للسياسي البارز والزعيم الروحي للهند خلال حركة استقلالها عن بريطانيا، المهاتما غاندي مع المغزل الدوار عام 1946 قبل عامين من اغتياله.

blank

غاندي والمغزل الدوار

كسر نمطية القوالب

التقط فيليب هالسمان صورة دالي أتوميكوس، 1948، لإنجاح فكرته، وبعد 26 لقطة نجح في التقاط الصورة التي تضم ملامح فن الفنان السيريالي الشهير في وقت لم يكن فيه “فوتوشوب”، وأسهمت محاولات هالمسان في كسر القوالب التقليدية، وخلدت عدسته المشاهير مثل: ألبرت أينشتاين ومارلين مونرو وألفريد هيتشكوك.

blank

دالي أتوميكوس

 

وخلال جنازة لعمال قتلوا في انفجار ميناء بكوبا عام 1960، التقط المصور ألبرتو كودا، الصورة الأيقونية الشهيرة للمناضل إرنستو جيفارا بقبعته “البيريه” ونظرته الحزينة، وقد أصبحت الصورة بعد وفاة جيفارا عام 1967 رمزًا للتمرد والثورة حول العالم.

blank

جيفارا

أهوال حرب فيتنام

فيما كان المصور إيدي آدامز يتجول في شوارع سايجون، في فبراير عام 1968 التقط ما يبدو أنه عملية إعدام في الشارع، اتضح في ما بعد أنه اغتيال، وتحولت اللقطة إلى صورة أيقونية أسهمت في تأجيج الحركات المناهضة لحرب فيتنام، عبر المشهد المرعب الذي يوضح حجم العنف الذي تشهده البلاد.

blank

إعدام سايجون

 

وفي عام 1972 التقط المصور نيك أوت، صورة مروعة لطفلة عارية عمرها 9 سنوات تصرخ، في حين تتساقط عليها قنابل النابالم الحارقة، ورغم حصوله على جائزة بوليتزر عام 1973، فإنها قد أثارت أزمة بسبب عُري الطفلة، ولا تزال توجد قيود على نشرها إلى اليوم.

أخلاقيات التصوير

وثّق المصور ستانلي فورمان لحظة سقوط امرأة وطفل هربًا من حريق بإحدى البنايات، والمحزن أن اللقطة انتهت بوفاة المرأة، ما أثار جدلًا أخلاقيًّا حول متى يجب على المصور التوقف عن التصوير، وإذا كان من المناسب نشر صورة مزعجة، لكنها الصورة أسهمت في فرض قوانين صارمة للسلامة في حالات الهروب من الحريق.

blank

امراة تفر من الحريق

 

وجدل أخلاقي آخر أشعلته صورة “الطفل الجائع والنسر” التي التقطها المصور كيفن كارتر عام 1993، خلال المجاعة في جنوب السودان، ما أثار هجومًا كبيرًا على المصور الذي التقط صورة الطفل الموشك على الموت، في حين أن النسر يترقب للانقضاض عليه، فانتهي الهجوم المتواصل على المصور بانتحاره عام 1994، بعد حصوله على بوليتزر.

blank

الطفل الجائع والنسر

 

وقد اشتهر المصور الصحفي ستيف ماكوري بصورته “فتاة أفغانية” التي عدَّها البعض موناليزا القرن العشرين، وظهرت الصورة على غلاف عدد يونيو 1985 من مجلة ناشيونال جيوجرافيك، لتصبح الصورة الأكثر شهرة في تاريخ المجلة.

blank

فتاة أفغانية

ربما يعجبك أيضا