هل يجوز الجمع بين الأضحية والعقيقة؟.. الإفتاء المصرية تجيب.. «فيديو»

أسماء حمدي

بالتزامن مع العشر الأوائل من شهر ذي الحجة، واقتراب عيد الأضحى المبارك، توضح دار الإفتاء المصرية شروط صحة الأضحية الواجب توافرها في الأضحية بالإضافة إلى عدد من النصائح والإرشادات حول الأضحية.

وقالت دار الإفتاء المصرية، عبر الصفحة الرسمية على فيسبوك، إن الأضحية عبادة وقربة في حق المسلم القادر، للتوسعة على الأهل والأقارب والفقراء وإن كانوا غير مسلمين، ولا بد أن تكون الأضحية من الأنعام وهى الإبل بأنواعها، والأغنام خراف أو ماعز، ذكور أو إناث.

وشددت على أن تكون الأضحية سليمة من العيوب فلا تجزئ الأضحية بما لحقه ما يضر بلحمه ضررًا صحيًّا أو كميَّا، ويستحب اختيار الأضحية كثيرة اللحم، رعاية لمصلحة الفقراء والمساكين، لافتة إلى أنه يجزئ في الأضحية الشاة عن واحد، والبدنة (الجمل أو الناقة) والبقرة أو الجاموس عن 7 بشرط أن لا يقل نصيب الواحد للأضحية حينئذ عن السبع.

حكم الجمع بين الأضحية والعقيقة؟

وردًا على سؤال هل يجوز الجمع بين نية الأضحية والعقيقة في الذبيحة الواحدة؟، أجاب أمين الفتوى بدار الإفتاء المصرية، الشيخ أحمد وسام، خلال فتوى عبر صفحة دار الإفتاء المصرية على فيس بوك، قائلًا: يجوز الجمع بين نية الأضحية والعقيقة في الذبيحة الواحدة.

وأشار الشيخ أحمد وسام إلى أن الفقهاء اختلفوا في حكم الجمع بين الأضحية والعقيقة في ذبيحة واحدة، أي إذا ما أراد الشخص أن يعق عن ولده في يوم الأضحى، مضيفًا: يجوز الذبح في أيام الأضحى، أيام التشريق، بنية العقيقة، فتكون عقيقة ويجزئه هذا عن الأضحية لأنها ذبحت في زمنها.

لا يجوز الجمع بين الأضحية والنذر

من جانبه شدد أمين الفتوى بدار الإفتاء المصرية، الشيخ محمد وسام، في بث مباشر على الصفحة الرسمية على فيسبوك، على أنه لا يجوز يجوز ذبح خروف واحد بنية الأضحية وبنية النذر، فحينئذ يجب أن يفعل الإنسان شيئًا من الاثنين إما أن يذبح في عيد الأضحى بنية الأضحية أو بنية النذر.

وتابع: لا يجوز للمضحي أن يجمع بين النية بالنذر والأضحية، فالأصل في النذر أن يؤدي كما نذر، ولا يجوز لك الجمع بين الأُضحية والنذر في هذه الذبيحة، فهذه الذبيحة تقع عن النذر، وإذا أردت الأضحية فعليك بذبيحة أخرى عنها.

ربما يعجبك أيضا