بينهم السدانة والزمازمة والطوافة.. جنود مجهولون لتسهيل رحلة الحجاج

أماني ربيع

مهن عدة ارتبطت بموسم الحج، وتطورت إلى اليوم وأصبحت ذات طابع مؤسسي يواكب التقنيات الحديثة، فما أبرزها؟


خدمة ضيوف الرحمن وتسهيل أداء مناسك الحج عليهم تعد من الأمور المقدسة في السعودية، ولها أُوجدت منذ القدم مهن ارتبطت بموسم الحج.

تعود المهن المرتبطة بالحج إلى زمن بعيد قبل وسائل السفر الحديثة وانتشار التكنولوجيا، ولا يزال بعضها موجودًا إلى الآن، وتطور البعض الآخر محافظًا على مكانته التاريخية في الوقت الذي جارى فيه أحدث التقنيات لتوفير أجواء هادئة لزوار بيت الله الحرام.

السدانة.. أمانة بأمر من النبي

باب الكعبة

في عهد نبي الإسلام محمد بن عبدالله، نشأت مهنة السدانة وهي مهنة تعني بخدمة الكعبة، فيحمل أصحاب هذه المهنة المعروفون بـ”آل شيبة” مفاتيح الكعبة المشرفة في تقليد توارثوه منذ القدم.

blank

مفتاح الكعبة

شرّف النبي ﷺ سلالة أبي طلحة بحمل مفاتيح بيت الله الحرام بعد فتحه لمكة، واعتبرها أمانة وضعت على عاتقهم،  ومنذ حينها توارثت أجيال سلالة ابي طلحة المهنة إلى اليوم، ويهتم أصحابها بنظافة كسوة الكعبة وإصلاحها، وغسل الكعبة وإغلاق بابها، واليوم أصبحت صناعة كسوة الكعبة مسنودة إلى شركة خاصة، ويتولى السادن الإشراف على تركيب الكسوة.

الزمازمة.. سقاية ضيوف الرحمن

blank

الزمازمة قديما

من المهن المرتبطة بالحج والتي تطورت منذ نشأتها إلى اليوم “الزمازمة”، ويعني أصحابها بسقاية حجاج بيت الله من ماء زمزم، قُسم الزمازمة لعائلات تولت كل عائلة خدمة حجاج دولة معينة في مكان مخصص، واستمر هذا حتى عام 1964 في عهد الملك فيصل بن عبد العزيز الذي أصدر أمرًا بتوحيد جهود الزمازمة لتحسين الخدمات وأنشأ مكتب الزمازمة الموحد بمكة لخدمة كل الجنسيات.

كان “الزمازمة” ينقلون الماء من بئر زمزم ويضعونه في أوعية فخارية تحافظ على برودته ويوزعونه على الحجاج وينظمون عملية السقاية، وكانوا يبخرون أوعية الفخار بالمستكة ويملئون الدوارق ليصبوا منها الماء في أكواب نحاسية تقدم للحجاج، ويحرص كل زمزمي على تعليم دوارقه الخاصة بأهل بلد معين بعلامة مميزة من شمع العسل والرماد حتى لا تضيع.

blank

الزمازمة اليوم

blank

الزمازمة اليوم

اليوم يحرص الزمازمة على توصيل الماء وفقًا للتقنيات الحديثة في التعقيم والتعبئة والتوزيع، فتعبأ المياه آليًّا، ويوزع في عبوات بلاستيكية، ولم تعد المهنة مقصورة على الرجال وتعمل بها الآن النساء أيضًا.

الرفادة.. قريش تطعم زوار البيت الحرام

blank

الرفادة لإطعام فقراء الحجاج

اهتم أصحاب مهنة “الرفادة” بإطعام الحجاج الفقراء، وتعود المهنة إلى زمن ما قبل الإسلام، وكانت قريش قبيل موسم الحج تجمع الأموال من وجهائها لهذا الغرض. وأول من تولى الرفادة كان قصي بن كلاب الذي طلب من أثرياء قريش كل عام التعبير عن كرم ضيافتهم لضيوف الكعبة فيدفعون إليه ليصنع الطعام للفقراء في الحج، ومن بعده أصبحت الرفادة في بني نوفل ثم بني هاشم.

الطوافة.. دليل زوار البيت الحرام

blank

مهنة المطوف في الحج

الطوافة أيضًا من المهن التي تعود إلى جد الرسول ﷺ عبد المطلب بن هاشم، وكانت قديمًا مرتبطة بالسدانة ثم انفصلت عنها، دور المطوف هو نقل وإرشاد الحجيج إلى الطريق للمشاعر المقدسة بدءًا من لحظة دخول مكة وحتى مغادرتها، وقسم المطوفون قديمًا 3 طوائف كل طائفة تخدم بلادًا معينة مثل مطوفي العرب والفرس والأتراك والأفارقة، والهند وباكستان.

بدأت مهنة الطوافة بجهود فردية تطوعًا لتيسير المناسك على الحجاج، وشهدت تطورًا في عهد مؤسس السعودية، الملك عبد العزيز آل سعود عند دخوله مكة عام 1343 هجرية، وعمل على تأمين طرق الحجاج وجعل مهنة الطوافة منحصرة في أبناء مكة، وفيما عُرف بـ”بلاغ مكة” الذي نشر عام 1924 في جريدة أم القرى، ضمن حقوق أصحاب المهنة والإبقاء على رواتبهم.

كشافة الحج.. تطوع واحتراف

blank

كشافة الحج

خلال 61 عامًا تمكنت جمعية الكشافة العربية السعودية من تطوير جهودها في خدمة الحجاج من مجرد عمل تطوعي بدأ في نهاية سبعينات القرن العشرين إلى مهنة احترافية.

بدأت مهنة الكشافة على يد 100 من كشافة مكة بهدف خدمة الحجاج في المشاعر المقدسة وتأمينهم حمايتهم من الضياع في الطرق، ثم انضم إليهك كشافين من جدة والطائف، وبعد ذلك تعاونوا مع جمعية الهلال الأحمر السعودي لتقديم الخدمات الطبية، وهي مهنة تحتاج لإجادة صاحبها للغات مختلفة لخدمة الحجاج من كل الجنسات، ويشارك فيها آلاف الكشافين سنويًا.

ربما يعجبك أيضا