ريتاج الحازمي.. سعودية تزين «جينيس» كأصغر مؤلفة روايات في العالم

أماني ربيع

في سن العاشرة، نشرت ريتاج الحازمي أول أعمالها الروائية، واليوم، أصبحت أصغر مؤلفة سلسلة كتب في العالم تدخل موسوعة جينيس للأرقام القياسية منذ العام 2020.


أصبحت الفتاة السعودية ريتاج الحازمي صاحبة 14 عامًا، أصغر مؤلفة سلسلة كتب في العالم في موسوعة جينيس للأرقام القياسية منذ العام 2020 حتى الآن.

وأحبت ريتاج حسين الحازمي الكتابة منذ طفولتها، وأبرزت موهبة ملحوظة بعد أن بدأت في كتابة يوميات حياتها، وهي في سن السادسة، وما مكنها من الاستمرار هو تشجيع والديها ودعمهما لموهبتها حتى صارت الآن أصغر مؤلفة في العالم تنشر سلسلة كتب كاملة.

ريتاج الحازمي ملهمة لشباب الكتاب

ريتاج مع أعمالها

وفقًا لتصريحاتها لموقع موسوعة جينيس للأرقام القياسية، قالت ريتاج: “حصولي على رقم قياسي في جينيس إنجاز كبير أرغب في مشاركته مع الكتاب الشباب”، مشيرة إلى أنها تريد تحفيز وتشجيع الكتاب الشباب على تحقيق المستحيل وتجاوز العقبات للوصول إلى مبتغاههم.

قلة الأعمال المقدمة للنشأ التي تخاطبهم بما يناسب وعيهم المتنامي، دفع الحازمي لكتابة الروايات لمن هم في سنها، لافتة إلى أنها، بجانب الشهرة، تريد ترك بصمة في الصناعة.

السفر يدفع ريتاج الحازمي للكتابة

ولدت ريتاج في مدينة الظهران بالمنطقة الشرقية من المملكة العربية السعودية، ومنذ نعومة أظفارها وفر الأهل للطفلة الصغيرة كل ما يلزم لتنطلق في عالم الكتابة والتأليف، وألحقوها بدورات تدريبية متخصصة وورش للكتابة، وقدموا لها الكتب التي أصبحت واجبًا يوميًّا لإثراء حصيلتها اللغوية وتعزيز خيالها.

وخاضت ريتاج تجربة السفر مع والديها في سن مبكرة، وأثّرت رحلاتها معهما فيها بصورة إيجابية، وشكّل مصدر إلهام لا ينضب لأفكارها، ودفعها للبدء في كتابة قصص قصيرة خاصة بها، وقصها على زملائها من الأطفال.

أعمال ريتاج الحازمي الروائية

في سن العاشرة، نشرت أول أعمالها الروائية عام 2014 بعنوان “كنز البحر المفقود”، وفي نفس العام نشرت رواية “بوابة العالم الخفي”، وفي العام 2021 نشرت الرواية الثالثة بعنوان “ما وراء عالم المستقبل”، وتستعد حاليًا لنشر روايتها الرابعة “العبور إلى المجهول”، وكلها باللغة الإنجليزية.

blank

كتاب ريتاج الحازمي المنتظروتحاول الروائية الصغيرة تقديم أعمالًا تجذب من في سنها للقراءة، مشيرة في حديثها إلى وكالة الأنباء السعودية إلى أنها تريد مساعدة الشباب من عمرها في السعي وراء أحلامهم وعدم الاستسلام لأية عقبات، لافتة إلى أنها منغمسة في كل ما يدور حولها من أحداث عالمية، ما دفعها للعمل على مشروع يهتم بمستقبل الأجيال القادمة.

ريتاج الحازمي وقضية التغيرات المناخية

وتكتب ريتاج حاليًّا كتابًا يناقش مستقبل المناخ بعنوان “اليوم قبل 2050″، وهي السنة التي تهدف بحلولها العديد من دول العالم والشركات الكبرى للوصول إلى الحياد الكربوني، ودعمًا لنفس القضية نشرت الحازمي مؤخرًا مقالًا عن البيئة والتغيرات المناخية.

وتستغرق الحازمي نحو عام من أجل إنهاء كتبها، بحسب طبيعة الكتاب، وتتبع آلية خاصة في الكتابة باسم Save The Cat Method، وهي طريقة عالمية للكتابة تقسم من خلالها الرواية لنقاط رئيسة، وتستخدم بعض التطبيقات الإلكترونية التي تساعدها في ترتيب أفكارها، والمحافظة على تسلسل الأحداث خلال الكتابة.

دعم السعودية للشباب

استوحت ريتاج الحازمي أسلوبها في الكتابة من المؤلفتين الشهيرتين، كيه جي رولينج، صاحبة سلسلة “هاري بوتر”، وجوان ريندل، وتحلم أن تكون مصدر إلهام للشباب الطموح مثلهما.

ووجهت ريتاج الحازمي الشكر للسعودية وما تقدمه للشباب من دعم ورعاية عبر المؤسسات التعليمية والثقافية، لافتة إلى أنه من أسباب نجاحها مكتبات المملكة الزاخرة بأنواع شتى من الكتب في كل المعارف، التي ترددت عليها منذ كانت في السابعة من عمرها.

وتعمل ريتاج حاليًا على تطوير مهاراتها في الكتابة، والبحث عن فرص جديدة، ولديها أيضًا موقعًا على الإنترنت لبيع أعمالها المنتشرة على أكثر من موقع آخر على الشبكة العالمية.

ربما يعجبك أيضا