«الزبيل».. صناعة خليجية تراثية من وحي البيئة

أماني ربيع

للنخيل دوره في كثير من الصناعات اليدوية في دول الخليج، ومنها صناعة الزبيل، فما هو الزبيل، وكيف تزينت به البيوت العربية؟


للنخيل أهمية ثقافية وتراثية في معظم دول الخليج، فاستغل أهل البلاد جذوع وسعف وجريد النخيل قديمًا، في صناعة عناصر موجودة في كل بيت خليجي.

في بيئة الخليج الصحراوية، لم يكن النخيل مجرد مصدر للغذاء، فاستخدم المواطنون كل جزء في النخلة بعد إعادة تدويره ليتكسف مع احتياجاتهم، ومن أبرز الصناعات التي اعتمدت على النخيل “الأيدة” و”الكافود” و”الزبيل”، وهي صناعات محلية يدوية من وحي البيئة المحيطة.

كيف تصنع خيوط الزبيل؟

“الزبيل” من صناعات النخيل المعروفة قديمًا، وهو وعاء من خوص النخيل قاعدته دائرية، وتصنع منه أحجامًا مختلفة تتباين في جودتها حسب استخدام كل نوع، وخيوطه تصنع بعد جني البلح، فكان يؤخذ “عثق” النخلة وتزال فروعه الرفيعة المسماة “شماريخ” ليتبقى “العسو”، وهو الجزء الغليظ من عثوق النخل، تنقع العثوق في الماء ثم تدق وتفتل في أعواد رفيعة تستخدم كخيوط تنسج معًا ويصنع منها حبالًا طويلة.

كانت النساء يصنعن السفيف من سعف خوص النخيل الأبيض المسمى بـ”اللب”، بعد ذلك يخطن السفيف بـ”المخيط” الحديدي الذي يشبه إبرة الخياطة العادية لكن حجمه أكبر، ويصنعن الزبيل في شكل دائري وبأحجام مختلفة، منها الأطباق المسطحة الدائرية و”القفة” التي تستخدم لتخزين احتياجات الأسرة من الطعام الجاف وغيرها، بحسب موقع أبو ظبي للثقافة.

أنواع الزبيل

نساء يحملن الزبيل في الثلاثينيات

لحفظ ملابس الأسرة كانت تستخدم “الزبلان” الكبيرة التي تنسج بالخوص الملون ويصنع لها غطاء وتُحاك من خوص القلب الذي يعد الأكثر جودة وهو الموجود في قلب النخلة.

وأغلب استخدام الزبلان كان لتخزين الأغراض المختلفة حتى القمامة كان مخصصًا لها زبلان لكن بجودة منخفضة، وكانت توجد زبلان خفيفة تعرف بـ”القفة” بغطاء وبدون استخدمت في مواسم حصاد الزرع وحملتها النساء على رؤوسهن لشراء حاجيات المنزل.

حجم الزبيل

blank

سيدة تصنع طيق الزبيل

حجم الزبيل يختلف حسب نوع الاستخدام، و”المصرم” هو أكبر الأنواع ويستخدم لتخزين تمور النخيل، أما “المطحن” فأقل حجمًا ويستخدم لنقل القمح من أجل طحنه ثم يوضع الدقيق فيه، يوجد أيضًا زبيل خاص يالأرز، وزبيل أصغر أنيق كانت النساء تستخدمه لحفظ أدوات الخياطة من إبر وخيوط، وأيضًا زبيل “المخرف” ذو العروة الواحدة المثبتة فيه من الجهتين وكان يستخدم لخرف التمر من النخيل.

بعض العمال استخدموا الزبيل قديمًا لحمل مواد البناء بينما استخدمته الدلالات من النساء اللاتي يبعن القمشة للنساء في البيوت لوضع حاجياتهن، وكانت صناعة الزبيل صناعة يدوية تقوم بها النساء في البيوت التي يكثر حولها النخيل، واليوم بات له الكثير من البدائل وتحول إلى صناعة تراثية، وإلى الآن يستخدمها بعض الأطفال خلال احتفالات القرقيعان في الخليج، ويحملون أطباقًا وسلالًا من الزبيل لوضع الحلوى.

blank

أطباق الزبيل للقرقيعان

ربما يعجبك أيضا