قائمة المنقولات ليست الوحيدة.. أكثر عادات الزواج العربية إثارة للجدل

رنا الجميعي
الزواج في مصر

كثير من عادات الزواج تثير الجدل حولها في المجتمعات الربية ما ين مؤيد ومعارض لها، فما أكثر هذه العادات إثارة للجدل؟


تعتبر قائمة المنقولات الزوجية في مصر عادة حديثة يستهجنها البعض، لكنها ليست العادة الوحيدة الغريبة، فتوجد عادات أخرى غريبة أيضًا في بعض الدول العربية.

قائمة المنقولات الزوجية تجدد الحديث حولها، في مواقع التواصل الاجتماعي، بعد انتشار شائعة إلغائها، وتعتبر وثيقة المنقولات سند قانوني لإثبات حق المرأة، وتدون بها كل الأجهزة والأدوات داخل منزل الزوجية، فما عادات الزواج المختلفة في مصر والدول العربية؟

الوجاهة الاجتماعية ومطالب الزواج

تعتبر الوجاهة الاجتماعية حاليًا من أبرز أسباب تعقيد عادات الزواج في مصر، خصوصًا في محافظات الدلتا والصعيد، وكثرت مطالب الزواج، وعلى رأس تلك العادات قائمة المنقولات الزوجية لإثبات حق المرأة في مشتريات الشقة.

وزادت مطالب تجهيز الشقة على العروسين، خاصة في الريف المصري، وأصبحت العروس تجهز محتويات الشقة بجانب العريس، ومن بين المشتريات شراء جهازين لكل جهاز كهربائي، فبدلًا من غسالة واحدة تشتري غسالتين، وثلاجتين، وتصمم الأسرة المصرية أحيانًا على دخول العروس بأجهزة تعتبر رفاهية وليست ضرورية.

نموذج قائمة منقولات الزوجية

 مهر لا يقل عن 50 ألف جنيه

أثقل كاهل العريس أيضًا بمطالب عديدة، منها ارتفاع ثمن الشبكة والمهر المدفوع الذي لا يقل عن 50 ألف جنيه مصري، والإصرار على ضرورة زيادة مساحة شقة الزوجية لإضافة غرفة نوم للأطفال وأخرى للضيوف، فضلًا عن غرفة النوم الرئيسة، كل ذلك رغم أزمة ارتفاع أسعار بعد الحرب الروسية الأوكرانية.

الزواج من داخل المحافظة ونظام القبيلة

العادات المبالغ فيها لا تقتصر على ذلك فقط، بل تتبدل باختلاف البلد، ففي محافظات الصعيد والنوبة وسيوة يصر الأهل على الزواج من البلد نفسها، ولا يسمحون بالزواج من خارج المحافظة، وبخلاف باقي محافظات مصر فإن النوبيين لا يلتزمون بنظام قائمة المنقولات الزوجية، ويرفضونها تمامًا.

وتختلف عادات الريف المصري عن طبيعة المصريين من البدو في حلايب وشلاتين وسيناء، ويتبع سكان حلايب وشلاتين التي تقع في جنوب مصر، وقرى سيناء التي تقع في الشمال، نظام القبيلة، ويحكمهم القضاء العرفي كبديل عن الشرطة، ويقدم العريس الجمال إلى عروسه، وتتراوح ما بين 6 إلى 8 جمال، بالإضافة إلى المهر.

«زفة العفش»

قال أستاذ علم الاجتماع بكلية الآداب، سعيد المصري، لـ”شبكة رؤية الإخبارية”، إن عادات الزواج متباينة تمامًا في البلد الواحدة، غير أن هناك عادات يجتمع عليها الناس، وتتجدد من أجل الإحساس بالتميز.

واختفت بعض الظواهر المتعلقة بالزواج بحسب المصري، مثل “زفة العفش” أو “زفة الفرش”، وهي عبارة عن استعراض مجموعة لسيارات مفتوحة لمحتويات المنزل الجديد، وأوشكت تلك العادة على الاختفاء لأسباب تتعلق بتغير نمط الحياة وصعوبة المواصلات والزحام، ولم تعد موجودة سوى في المجتمعات المعزولة أو الصغيرة، مثل القرى والنجوع.

"زفة عفش" العروسة في مصر

الزهبة في الإمارات و4 أيام زفاف في المغرب

تتشابه الدول العربية في بعض عادات الزواج، إلا أن كل دولة لها عادات تمتاز بها، ففي الإمارات تقام ليلة الحناء الشهيرة، غير أن العريس الإماراتي يزور منزل أهل العروس، ويجلب معه ما يسمى بـ”الزهبة”، وهي عبارة عن احتياجات العروس من ملابس وعطور، وما يعرف بـ”المير” وهي احتياجات البيت الضرورية من مواد التموين.

blank

الحناء عادة أساسية في عدد من الدول العربية

واعتاد معظم العرب على أن يكون الزفاف في ليلة واحدة، لكن أهل المغرب يحتفلون بالزفاف على مدار 4 أيام، ترتدي فيها العروس من 6 إلى 14 فستانًا، ويقدم خلالهم 10 موائد مختلفة، ولكل يوم له اسم محدد، فاليوم الأول “النبيتة” تنقش فيه الحناء، واليوم الثاني “الظهور”، وهو حفل خاص بالنساء، ويضم اليوم الثالث الرجال والنساء في قاعات منفصلة، ويزف العروسين في اليوم الرابع في هودج يسمى “العمّارية”.

ربما يعجبك أيضا