برشلونة تحتج بالماء.. مظاهرات غاضبة ضد زحف السياح

30 مليون سائح في 5 أشهر.. ومظاهرات غاضبة في برشلونة

أحمد الحفيظ

تظاهر آلاف الأسبان في برشلونة للتعبير عن غضبهم من السياحة الجماعية وتأثيرها على المدينة الأكثر زيارة في إسبانيا.

وبحسب تقرير نشرته صحيفة “cbs nesw”،  الاثنين 8 يوليو 2024، فإن السياح الذين يتناولون الطعام في المطاعم في حي لا برشلونيتا الشهير كانوا مبللين عندما رشهم بعض المتظاهرين بمسدسات المياه.

هروب السياح

أظهر مقطع فيديو إجبار رواد المطعم على تغيير طاولاتهم في بعض المطاعم هربًا من الاحتجاجات، بينما أغلق المتظاهرون المطاعم الأخرى بشكل رمزي.

ودعا المتظاهرون، الذين حملوا لافتات مكتوب عليها “أيها السائحون عودوا إلى بيوتكم”، إلى خفض عدد الزوار الأجانب إلى برشلونة، والتوقف أمام الفنادق والمطاعم لمواجهة السائحين.

فائض في السياحة

قال أحد المتظاهرين: “ليس لدي أي شيء ضد السياحة، ولكن هنا في برشلونة نعاني من فائض السياحة الذي جعل مدينتنا غير صالحة للعيش”.

وتقول السلطات المحلية إن تكلفة السكن ارتفعت 68% في المدينة الإسبانية خلال العقد الماضي، لتصبح إحدى نقاط الخلاف الرئيسة بين السكان الساخطين.

مدينة السياح

قال متظاهر آخر: “في السنوات الأخيرة تحولت المدينة بالكامل للسياح، وما نريده مدينة للمواطنين وليس لخدمة السياح”.

وفي يونيو، قال عمدة برشلونة خاومي كولبوني إنه بحلول عام 2028، سيتوقف عن تجديد آلاف التراخيص السياحية التي تسمح لأصحاب العقارات بتأجير أماكن إقامة للزوار الأجانب.

ومن شأن هذه الخطوة أن تجعل المنازل، التي يتم الإعلان عنها حاليًا على منصات مثل Airbnb، متاحة للسكان المحليين، وفقًا لكولبوني.

 12 مليون سائح

زار أكثر من 12 مليون سائح المدينة المشهورة بمعالم مثل كاتدرائية ساغرادا فاميليا العام الماضي وحده، وفقا للسلطات المحلية.

ويأتي الاحتجاج الأخير بعد مظاهرات مماثلة واسعة النطاق في مناطق سياحية أخرى في جميع أنحاء إسبانيا. واجتذب احتجاج في مالقة، في الجزء الجنوبي من البلاد، نحو 15 ألف شخص للتظاهر ضد السياحة المفرطة في يونيو، في حين شهدت جزيرة بالما دي مايوركا أكثر من 10 آلاف شخص مسيرة ضد تأثير السياحة الجماعية في مايو.

زيادة مرعبة

وفقًا لمكتب الإحصاء الوطني الإسباني INE، شهدت الأشهر الخمسة الأولى من عام 2024 وحدها أكثر من 33 مليون سائح يزورون البلاد، وهو ما يمثل زيادة بنسبة 13.6٪ مقارنة بالعام السابق.

إسبانيا ليست الدولة الأوروبية الوحيدة التي تتصارع مع تأثير السياحة على السكان المحليين. وفي وقت سابق من هذا العام، أصبحت مدينة البندقية بإيطاليا أول مدينة تفرض رسومًا على الزوار يوميًا.

ربما يعجبك أيضا