برشلونة مهدد بفقدان صفقتين جديدتين قبل بداية الموسم

يواجه فريق برشلونة الإسباني مأزقًا قبل أيام من انطلاق الموسم الجديد، بسبب أزمة قيد بعض اللاعبين الجدد، الأمر الذي قد يجبره على اتخاذ قرارات صعبة قبل نهاية موسم الانتقالات.

وقد تطال الأزمة عددًا من اللاعبين الجدد الذين تعاقد معهم الفريق الكتالوني في موسم الانتقالات الصيفية الحالية، وهو الأمر الذي يجبر الفريق على فسخ التعاقد معهم، لتجنب انتهاك قواعد اللعب المالي النظيف، وسقف الرواتب.

تفاصيل أزمة برشلونة

تناول موقع “إي إس بي إن” تفاصيل الأزمة التي تعاني منها إدارة البرسا، بسبب عدم قدرتها على قيد بعض لاعبي الفريق الأول، بسبب عدم وجود مكان في القائمة، وعدم رحيل مجموعة من الأسماء الموضوعة على قائمة المستبعدين من قبل المدير الفني، تشافي هيرنانديز.

وعلى الرغم من الاتفاق مع اللاعبين على قيدهم قبل الجولة الأولى من الدوري، فإن الأمور لا تسير في هذا الطريق قبل 3 أيام من انطلاق البطولة، ما قد يعني فقدان الفريق لاثنين من لاعبيه الجدد، في فترة صعبة يحتاج فيها البرسا لمجهوداتهما.

صفقتا برشلونة المهددتان

تعاقد البرسا في موسم الانتقالات مع أندرياس كريستنسين وفرانك كيسي وروبرت ليفاندوفيسكي ورافينيا وجول كوندي، لكنه لم ينجح سوى في قيد، سوى المهاجمين البولندي والبرازيلي والمدافع الفرنسي.

وقيّد الفريق عثمان ديمبيلي وسيرجي روبرتو من جديد، بسبب انتهاء تعاقدهما، ما عقّد موقف كيسي وكريستنسين، بسبب عدم وجود مكان لهما في القائمة، ما يعني حتمية رحيلهما في حال عدم حل هذه الأزمة، لأن الأمر يعني عدم مشاركتهما في المباريات حتى يناير على أقل تقدير، في انتظار رحيل لاعبين في موسم الانتقالات الشتوية.

الحل الوحيد للإبقاء على اللاعبين

تعمل إدارة البرسا مكثفًا على ملف رحيل المستبعدين، من أجل قيد النجمين الجديدين، إلا أن الأمر يسير ببطء أكثر من المتوقع، ما دفع الفريق للتواصل مع الإدارة للبقاء عن نهاية الشهر الحالي، من أجل محاولة الاستغناء عن أكثر من لاعب وقيدهم.

وتضم قائمة المستبعدين عدة أسماء، بينها الهولنديين فرانكي دي يونج وممفيس ديباي، والفرنسي صامويل إومتيتي، والدنماركي مارتن برايثوايت، بين أسماء أخرى يأمل البرسا في التخلص منها في أقرب فرصة ممكنة.

ربما يعجبك أيضا