المرشد الأعلى الإيراني يظهر للمرة الأولى منذ أسبوعين بعد أنباء تدهور صحته

المرشد الأعلى الإيراني، علي خامنئي

أظهرت لقطات عرضها التلفزيون الإيراني الرسمي خامنئي، صاحب الـ83 عامًا، واقفًا يتحدث بصوت ثابت أمام الحاضرين عن أهمية ذكرى "الأربعين".


ظهر المرشد الأعلى الإيراني، آية الله علي خامنئي، في مناسبة دينية للمرة الأولى بعد فترة غياب استمرت قرابة أسبوعين.

وشهدت الفترة الأخيرة انتشار الكثير من التقارير بشأن تراجع الحالة الصحية للمرشد الأعلى الإيراني، وخضوعه لعملية جراحية، وهو ما نفته مصادر مقربة في تصريحات لوكالة “رويترز” الإخبارية، يوم أمس الأول السبت 17 سبتمبر 2022.

ظهور علني للمرشد الأعلى

بحسب “رويترز”، استقبل خامنئي مجموعة من الزوار في احتفال ديني، يوم السبت. وأظهر تلفزيون الدولة خامنئي، صاحب الـ83 عامًا، واقفًا وهو يتحدث بصوت ثابت أمام الحاضرين عن أهمية ذكرى “الأربعين”، وهي احتفال يقام بنهاية 40 يومًا من الحداد على الإمام الحسين بن علي، حفيد النبي محمد.

وحث خامنئي الحاضرين على الصبر والمثابرة، وأخبرهم أنهم يجب أن يعتمدوا على القرآن، الذي يدعو إلى الصبر عند مواجهة الأوقات العصيبة، في إشارة إلى المشكلات الاقتصادية التي تواجهها إيران بسبب العقوبات الأمريكية. وقال خامنئي: “الصبر يعني المثابرة، إنه يعني المقاومة وليس التعب، ولا الشعور بأنك وصلت إلى طريق مسدود”.

المرشد الأعلى الإيراني، علي خامنئي

المرشد الأعلى الإيراني، علي خامنئي

تدهور الحالة الصحية لخامنئي

كانت نيويورك تايمز الأمريكية أوردت، يوم الجمعة الماضي، أن خامنئي ألغى كل اجتماعاته خلال الأسبوع السابق، بسبب التدهور الشديد في حالته الصحية، بينها اجتماع سنوي مهم كان مقررًا يوم 6 سبتمبر، مع لجنة خبراء القيادة  الهيئة المسؤولة عن اختيار من يحل محل خامنئي حال وفاته.

ونقلت الصحيفة الأمريكية عن 4 أشخاص مطلعين على الوضع الصحي للمرشد، أنه خضع لجراحة في الأمعاء، بعد أن عانى آلامًا شديدة في المعدة وحمى، وأنه يخضع لمراقبة فريق من الأطباء على مدار الساعة. ولكن في تصريحات لوكالة “رويترز”، نفى مصدران مقربان من خامنئي الأنباء عن تدهور حالته الصحية. ونشرت المواقع الحكومية الإيرانية صورًا ومقاطع فيديو لخامنئي في أثناء حضوره الاحتفال.

المرشد الأعلى الإيراني، علي خامنئي

المرشد الأعلى الإيراني، علي خامنئي

من يخلف خامنئي؟

في حين أنه من غير الواضح من سيخلف خامنئي بعد وفاته، قال المتحدث باسم مجلس خبراء القيادة، أحمد خاتمي، يوم 7 سبتمبر، إن المجلس ناقش معايير اختيار المرشد القادم في أثناء اجتماع سابق، بحسب صحيفة “إيران إنترناشيونال“، وقال خاتمي إن المناقشات العامة المنتشرة في الفترة الأخيرة بشأن خلافة المرشد الأعلى كانت مجرد شائعات.

بينما لم يوضح خاتمي الأمر، لفتت الصحيفة إلى أنه كان يقصد الحديث المنتشر عبر وسائل التواصل الاجتماعي عن إعداد نجل خامنئي، مجتبى، لخلافة والده. وفي أغسطس الماضي، شن رئيس الوزراء السابق، مير حسين موسوي، الذي يخضع للإقامة الجبرية منذ فبراير 2011، هجومًا لاذعًا على الخطط الرامية لخلافة مجتبى لوالده، محذرًا الأمة من مخطط “توريث القيادة”.

ووفق الصحيفة، انتشرت في الأسابيع الأخيرة مزاعم بأن خامنئي فوّض مسؤولية المحادثات، التي تهدف إلى استعادة الاتفاق النووي الإيراني لعام 2015، إلى الرئيس إبراهيم رئيسي. وإذا كان هذا صحيحًا، فإنه يثير التكهنات بشأن ما إذا كان المرشد الأعلى فوّض جزءًا من سلطته بسبب حالة صحية طارئة، أم أن نقل المسؤولية يهدف إلى تحميل رئيسي اللوم، إذا لم يسير الاتفاق المحتمل على نحو جيد.

ربما يعجبك أيضا