مستشار للرئيس الروسي يهدد لندن بـ«ضربة نووية»

بعد تلويح بوتين، في خطابه إلى الروس، باستخدام أسلحة دمار شامل ضد الغرب، هدد مستشار روسي مقرب منه بشن هجوم نووي على لندن. ماذا قال؟


بعد ساعات من خطاب الرئيس الروسي، فلاديمير بوتين، الذي لوَّح خلاله باستخدام أسلحة دمار شامل ضد الغرب، هدد مستشار له بهجوم نووي على لندن.

وقال العضو السابق بمجلس الدوما الروسي ومستشار بوتين المقرب، سيرجي ماركوف، في مقابلة مع برنامج “اليوم” الذي تبثه هيئة الإذاعة البريطانية (بي بي سي)، إن الرئيس الروسي أبدى استعداده لاستخدام ترسانته ضد دول غربية، من بينها بريطانيا العظمى.

سلوك متهور

تصريحات ماركوف جاءت امتدادًا لخطاب لبوتين، اليوم الأربعاء 21 سبتمبر 2022، الذي زعم خلاله أن الغرب يبتز روسيا نوويًّا، وقال إن موسكو لديها أسلحة كثيرة للرد، معلنًا استدعاء 300 ألف جندي احتياط بالجيش الروسي، في تعبئة عسكرية جزئية بأوكرانيا، هي الأولى منذ الحرب العالمية الثانية.

ورأى ماركوف، في تصريحات إذاعية وصفتها صحيفة “التليجراف” البريطانية بأنها عدوانية، أن الرئيس الأمريكي، جو بايدن، ورئيس الوزراء البريطاني المستقيل، بوريس جونسون، وخليفته ليز تراس، قد يتحملون مسؤولية الحرب النووية المحتملة من جراء “سلوكهم المتهور” إزاء الحرب الروسية الأوكرانية، على حد وصفه.

إرهاب نووي

أضاف ماركوف أنه مع استمرار بريطانيا العظمى في الاعتداء على روسيا، إذا كانت رئيسة وزرائها ليز تراس لا تزال لديها خطة لتدمير موسكو، فينبغي على الناس في لندن أن يفهموا أن التهديد النووي نابع من تراس، وأنها هي المعتدية، بحد تعبيره.

وتابع: “الآن نحن (الروس) نحرر أوكرانيا من الاحتلال البريطاني الأمريكي… لكنكم تدعمون إرهابًا نوويًّا” في إشارة إلى الولايات المتحدة وبريطانيا، وفق “التليجراف”.

سبب وجيه

أقر مستشار بوتين بأن التصعيد المحتمل من شأنه أن يقتل كثيرين في دول غربية، لكنه زعم أنه يوجد سبب وجيه لاستخدام روسيا أسلحة نووية تكتيكية ضد الأوكرانيين.

ومضى ماركوف قائلًا: “الأوكرانيون أشقاؤنا، لكن أوكرانيا تحتلها دول غربية تشكل جيشًا بالوكالة لقتال الجيش الروسي باستخدام جنود أوكرانيين يعاملونهم على أنهم عبيد”. وأضاف أن “روسيا لا تريد أن يموت الجميع في العالم، بل ترغب في إيجاد حل مع الغرب الذي يحتل الأراضي الأوكرانية”، على حد زعمه.

إقرار بالفشل

في خطابه، أمر بوتين بزيادة التمويل لتعزيز الإنتاج الروسي من الأسلحة لدعم المجهود الحربي لبلاده، مشيرًا إلى أن الخطوة التي أعقبت الإعلان عن خطط إجراء استفتاءات لضم 4 مناطق أوكرانية إلى روسيا، تهدف إلى حماية روسيا وسلامة أراضيها.

لكن وزير الدفاع البريطاني، بن والاس، رأى أن التعبئة العسكرية الروسية “إقرارًا من بوتين بأن ما يسميه عملية عسكرية خاصة في أوكرانية، قد باءت بالفشل”.

أوكرانيا تربح

قال والاس في بيان أوردته “التليجراف”، إن بوتين ووزير دفاعه، سيرجي شويجو، أرسلا عشرات الآلاف من الروس لهلاكهم، نتيجة سوء تدريب وقيادة الجيش الروسي.

وأضاف وزير الدفاع البريطاني أنه “من غير الممكن لأي تهديدات ودعاية روسية أن تمحو حقيقة أن أوكرانيا تربح هذه الحرب… المجتمع الدولي متحد في مواجهة روسيا التي صارت منبوذة عالميًّا”.

ربما يعجبك أيضا