بعد سياسة صفر كوفيد.. الصين تعترف بالاحتجاجات وتتجه إلى تخفيف القيود

صفر كوفيد

أشارت نائبة رئيس الوزراء، صن تشونلان، التي قادت سياسة الصين الوبائية في السنوات 3 الماضية إلى فصل جديد في الاستجابة الوبائية بالبلاد الأسبوع الماضي، عندما قالت إن المتحور أوميكرون أكثر قابلية للعدوى، ولكنه أقل فتكًا.


أقر الرئيس الصيني، شي جين بينجن بانتشار الاستياء بين المواطنين داخل الصين، بسبب سياسة حكومته الصارمة “صفر كوفيد”.

واعترف الرئيس الصيني لرئيس المجلس الأوروبي، تشارلز ميشيل، الذي زاره في بكين الأسبوع الماضي، بحسب تصريحات نقلتها شبكة سي إن إن الأمريكية في 2 ديسمبر 2022، بأن معظم المحتجين طلاب مستاؤون من السياسة الصارمة لصفر كوفيد.

الصين تتجه نحو تخفيف القيود

قال رئيس المجلس الأوروبي لشبكة سي إن إن: “أشار شي إلى أن متحور أوميكرون أقل فتكًا من دلتا، ما يجعل الحكومة الصينية تشعر بمزيد من الراحة لتخفيف قيود الوباء والتخلي عن سياسة صفر كوفيد”، معبرًا عن أمله في أن تتجه الحكومة في الصين إلى تحفيف القيود.

واحتج مواطنون صينيون، الأسبوع الماضي، مع اقتراب نهاية العام الثالث من القيود الصارمة التي فرضها الرئيس الصيني على الحياة في الصين، في أحدث موجة من احتجاجات لم يسبق لها مثيل، منذ احتجاجات حركة ميدان تيانانمن المؤيدة للديمقراطية في عام 1989.

مؤشرات إيجابية

تأتي تصريحات شي بعد ظهور مؤشرات في بعض مناطق الصين على أن الحكومة ستخفف قيودها بشأن سياسة صفر كوفيد، ومنها رفع الإغلاق الكلي والسماح لبعض مرضى كوفيد بالحجر الصحي في المنزل، بعد احتجاجات واسعة النطاق ضد الإغلاق في جميع أنحاء البلاد.

وبحسب تقرير الشبكة الأمريكية، توقع مسؤولون أجانب تخفيف القيود المفروضة على البلاد، وقالت نائبة وزير الخارجية الأمريكية، ويندي شيرمان، إن الاحتجاجات الواسعة النطاق التي اشتعلت في الصين على مدار الأسبوع الماضي، سيكون لها تأثير في تخفيف بعض القيود.

الصين تخفف القيود

أشارت “سي إن إن” إلى أن شركات النقل العام في العاصمة الصينية، بكين، لن تمنع المواطنين من الصعود إلى حافلاتها ما لم يكن لديهم نتيجة اختبار كوفيد سلبية خلال 48 ساعة الماضية، وذلك حسب ما ذكرت حكومة البلدية في بيان يوم الجمعة.

ومن جهتها، لم تعلن الدولة بعدُ أي خارطة طريق لإعادة فتح وإلغاء قيود كوفيد، في حين قال وزير الصحة الصيني إن البلاد تواجه مرحلة مهمة وجديدة في السيطرة على الوباء.

صندوق النقد يحذر

حذرت مديرة صندوق النقد الدولي، كريستالينا جورجيفا، من التداعيات السلبية لسياسة صفر كوفيد التي اتبعتها الصين، وأشارت إلى أنه من المهم الابتعاد عن الإغلاقات الجماعية على أن تكون القيود محددة الهدف، تسمح باحتواء انتشار كوفيد من دون تكبد كلفة اقتصادية كبيرة.

وتوقع الصندوق نمو الاقتصاد الصيني 3.2% فقط هذا العام، وهو أقل من المتوسط العالمي، وفي حين أن الحزب الشيوعي الصيني الحاكم اتخذ خطوات في الاتجاه الذي أوصت به جورجيفا، فإن ارتفاع الإصابات منذ أكتوبر الماضي، دفع السلطات المحلية إلى فرض حجر صحي وقيود أخرى، يراها السكان صارمة بشدة.

لا داعي للذعر

بحسب جريدة ساوث تشاينا مورنينج بوست، في تقرير نشرته يوم 3 ديسمبر 2022، خففت العديد من المدن الكبرى بجميع أنحاء البلاد من متطلبات الاختبار، بما يتماشى مع الإجراءات الجديدة للحكومة المركزية بالصين، التي تتجه إلى تخفيف القيود الصارمة للإغلاق.

وفي بيان أصدرته مجموعة من خبراء الصحة في كوانزو، أشار إلى أن الأعراض التي يسببها المتغير أوميكرون التي كانت وراء الموجة الحالية من الإنفلونزا خفيفة للغاية، وتشبه أعراض نزلات البرد الموسمية، ولا داعي للخوف منها.

إصابات غير ضارة

بحسب تقرير الجريدة الصينية، فقد سجلت مدينة كوانزو، عاصمة مقاطعة جوانجدونج، التي تشتهر بالتصنيع، 4 آلاف و922 إصابة يوم السبت، ووصل إجمالي الحالات منذ أواخر أكتوبر إلى 162 ألف حالة، ولكن 90% منها بدون أعراض قوية.

ومن جهته، قال نائب مدير لجنة الصحة في جوانجدونج، تشانج يي، يوم الجمعة، إن 4 حالات فقط صُنفت على أنها خطيرة وحرجة، ولم تُسجل أي وفيات، وأشار مدير لجنة الصحة إلى أن هذا يدل على أن ضراوة متحور أميكرون أقل بكثير من السلالات الأصلية لكوفيد والسلالات المتحورة.

وقاية وسيطرة صينية

أشارت نائبة رئيس الوزراء، صن تشونلان، التي قادت سياسة الصين الوبائية في السنوات 3 الماضية، إلى فصل جديد في الاستجابة الوبائية في البلاد الأسبوع الماضي، عندما قالت إن المتحور أوميكرون أكثر قابلية للعدوى، ولكنه أقل فتكًا.

وقالت تشونلان، بعد اجتماع مع خبراء لجنة الصحة الوطنية يوم الأربعاء: “إن البلاد تواجه وضعًا جديدًا ومهامَّ جديدة مع تقلص الحالة الوبائية لفيروس أوميكرون، خاصة بعدما صار التطعيم أكثر انتشارًا، وتزايدت الخبرة في الوقاية والسيطرة”.

ربما يعجبك أيضا

العربية English