«بنك أوف أمريكا» يحذر من تراجعات الأسهم بسبب البطالة في 2023

قال محللون في “بنك أوف أمريكا”، إن تفاؤل المستثمرين في الأسهم بشأن تراجع الضغوط على سوق العمل وتحول مسار الاحتياطي مجلس الاحتياط الفدرالي، إن الأفضل حاليًّا هو بيع الأسهم خلال ارتفاع أسعارها قبل صعود مرجح في نسب تراجع الوظائف العام المقبل، حسب بوابة “أرقام”.

وأوضح بنك الاستثمار “بنك أوف أمريكا” في مذكرة بحثية، اليوم السبت 3 ديسمبر 2022، أن صناديق الاستثمار حصلت على أكبر تدفقات أسبوعية في 3 أشهر، لكن يوجد قلق من أن تكون البطالة في عام 2023 صادمة لمعنويات المستهلكين العاديين، مثل التضخم في 2022.

وتراجعت العقود على مؤشر “ناسداك 100” الذي تتركز فيه شركات التكنولوجيا بنحو 2.3%، بعد إعلان تقرير توقعات “بنك أوف أمريكا”.

ولا يعد “بنك أوف أمريكا” البنك الوحيد الذي يتخذ موقفًا سلبيًّا تجاه الأسهم، لكن فريقي استراتيجية السوق أيضًا في “جيه بي مورجان تشيس” و”جولدمان ساكس” حذرا من المزيد من التراجع في مطلع العام المقبل، في ظل شبح الركود الاقتصادي.

ووفقًا لمذكرة “بنك أوف أمريكا”، بلغت تدفقات صناديق الاستثمار العالمية 14.1 مليار دولار في الأسبوع الذي انتهى 30 نوفمبر، وعلى رأسها الخروج من أسواق الأسهم الأمريكية.

ربما يعجبك أيضا

العربية English