بن غفير يطالب باقتحام المسجد الأقصى في العشر الأواخر من رمضان

عبدالمقصود علي

طالب وزير الأمن القومي الإسرائيلي المتطرف إيتمار بن غفير بإلغاء الوضع القائم في المسجد الأقصى منذ سنوات والقاضي بوقف اقتحام المستوطنين في الحرم القدسي في العشر الأواخر من شهر رمضان المبارك.

وطالب وزير الأمن القومي باستمرار الاقتحامات للمسجد الاقصى خلال الأيام العشر الأخيرة من شهر رمضان، وفق ما ذكرت قناة “سكاي نيوز عربية” الأحد 17 مارس 2024.

ومن شأن مثل هذا التغيير أن يتسبب بتصعيد خطير في القدس والضفة الغربية.

وكان مجلس الحرب قد سحب في فبراير الصلاحيات المتعلقة بالمسجد الأقصى من بن غفير الذي طالب سابقا بمنع الفلسطينيين من الصلاة في المسجد الأقصى خلال شهر رمضان.

واقتحم مستوطنون إسرائيليون الأحد، باحات المسجد الأقصى المبارك بحماية قوات شرطة الاحتلال الإسرائيلي.

وذكرت وكالة الأنباء الفلسطينية الرسمية أن مجموعات المستوطنين نفذت جولات استفزازية في ساحات الحرم برفقة عناصر من شرطة الاحتلال الذين تعمدوا إبعاد من سمح لهم من الفلسطينيين بدخول الأقصى عن مسار الاقتحامات.

وذكرت الوكالة أن المستوطنين الذين تلقوا شروحات عن الهيكل المزعوم، أدوا طقوسا تلمودية في باحات الأقصي وقبالة مصلى قبة الصخرة قبل أن يغادروا المكان من جهة باب السلسلة.

ربما يعجبك أيضا