ترامب يتعهد بترحيل الطلاب المؤيدين لفلسطين حال انتخابه

عبدالمقصود علي
الرئيس الأمريكي السابق دونالد ترامب

قال المرشح الجمهوري للرئاسة الأمريكية دونالد ترامب، إنه حال انتخابه، في نوفمبر المُقبل، سوف يقوم بترحيل المُتظاهرين المُناهضين لإسرائيل والمؤيدين للفلسطينيين.

ووفق تقرير نشرته صحيفة “واشنطن بوست”، أمس الاثنين 27 مايو 2024، أضاف ترامب: “شيء واحد سأفعله، هو أن أي طالب يحتج سأطرده خارج البلاد، كما تعلمون، هناك الكثير من الطلاب الأجانب”.

الثورة الراديكالية

حسب الصحيفة، جاءت كلمات ترامب خلال لقاء مع مانحين يهود يوم 14 مايو الجاري.

وفي إشارة إلى الاحتجاجات المناهضة لإسرائيل وسط الحرب المستمرة على غزة منذ أكتوبر الماضي، والتي اجتاحت الجامعات الأمريكية في الأشهر السبعة الماضية، تعهد الرئيس الأمريكي السابق بهزيمة ما أسماه “الثورة الراديكالية”.

وقال إن إدارته ستطرد أي طلاب أجانب يتبين مشاركتهم في الاحتجاجات، والتي اتخذت مؤخرًا شكل مخيمات في الكليات بجميع أنحاء الولايات المتحدة.

ووفقًا للصحيفة، أشاد ترامب أيضًا بإدارة شرطة نيويورك “لتطهيرها مخيمات الاحتجاج والمباني في جامعة كولومبيا”، وشجع المدن الأخرى على أن “تحذو حذوها”.

تجاهل ذكر نتنياهو

أما في تعليقه على الحرب بغزة، أشارت “واشنطن بوست” إلى أن ترامب أعرب عن دعمه لحق إسرائيل في مواصلة “حربها على الإرهاب”.

وكان ترامب صرح بأن إسرائيل “تخسر علاقاتها العامة”، بأفعالها في غزة، وقال في حديث لصحيفة “يسرائيل هيوم” العبرية، واسعة الانتشار في مارس الماضي: “عليك أن تنهي حربك.. عليك أن تنجزها”، مضيفًا أن على إسرائيل “العودة إلى السلام والتوقف عن قتل المدنيين”.

وفي اجتماعه للمانحين، قال الرئيس السابق مازحًا إن “98% من أصدقائي اليهود حضروه”، كما ورد أن ترامب تجاهل ذكر اسم رئيس الوزراء الإسرائيلي بنيامين نتنياهو، الذي يستاء منه لاعترافه بفوز الرئيس الحالي جو بايدن في انتخابات 2020، ولم يتحدث معه منذ ذلك الحين.

لكنه تفاخر بسياساته تجاه إسرائيل، وتحديدًا قرار نقل السفارة الأمريكية من تل أبيب إلى القدس، والاعتراف بضم إسرائيل لمرتفعات الجولان التي استولت عليها إسرائيل من سوريا في حرب الأيام الستة عام 1967.

ربما يعجبك أيضا