دراسة صادمة.. 186 ألف وفاة جراء عدوان إسرائيل على غزة

دراسة علمية حديثة تكشف عن عدد صادم لضحايا حرب غزة

محمد النحاس
غزة

الصراعات المسلحة تؤدي أيضًا إلى وفيات غير مباشرة ناجمة عن تدهور الأوضاع الصحية ونقص الغذاء والماء والمأوى؛ وفي النزاعات الأخيرة إجمالاً، تراوحت الوفيات غير المباشرة بين ثلاثة إلى 15 ضعف عدد الوفيات المباشرة.


وجدت دراسة حديثة صادمة أن إجمالي الوفيات التي تسببت فيها حرب غزة يتجاوز 186 ألف حالة جرّاء العدوان الإسرائيلي على القطاع.

وبحسب الأمم المتحدة قُتل 37,396 شخصًا في قطاع غزة منذ هجوم الهجوم الإسرائيلي، المصدر الرئيس لهذه الأرقام هي السلطات الصحية في غزة، وقبلتها الأمم المتحدة ومنظمة الصحة العالمية، وتشكك إسرائيل في هذه الأرقام، غير أن دراسة صادرة عن مجلة “ذا لانست” البريطانية العلمية المرموقة تجد أن الأرقام الحقيقية تتجاوز ذلك.

دمار هائل

أدت الأضرار الكبيرة التي لحقت بالبنية التحتية إلى صعوبات متزايدة في جمع البيانات، ما دفع وزارة الصحة في غزة إلى الاعتماد على مصادر إعلامية،واعتبارًا من 10 مايو 2024، كانت 30% من بين 35,091 حالة وفاة غير معروفة الهوية، وفقًا للمجلة البريطانية.

وفي حين استخدم بعض المسؤولين الإسرائيليين ووسائل الإعلام المشككة في القضية الفلسطينية، هذه التحديات الميدانية لتقويض مصداقية البيانات، أشارت تقديرات مستقلة إلى أن العدد الفعلي للوفيات قد يكون أعلى بكثير.

منظمة “إيروورز” غير الحكومية، التي تجري تقييمات تفصيلية للأحداث في غزة، وجدت أن العديد من أسماء الضحايا لم تُدرج في قائمة وزارة الصحة. وقدرت الأمم المتحدة أن 35% من المباني في غزة قد دُمرت، ما يعني أن عدد الجثث المدفونة تحت الأنقاض قد يتجاوز 10,000.

عدد هائل من الضحايا

الصراعات المسلحة تؤدي أيضًا إلى وفيات غير مباشرة ناجمة عن تدهور الأوضاع الصحية ونقص الغذاء والماء والمأوى؛ وفي النزاعات الأخيرة إجمالاً، تراوحت الوفيات غير المباشرة بين ثلاثة إلى 15 ضعف عدد الوفيات المباشرة.

وباستخدام تقدير متحفظ لأربع وفيات غير مباشرة لكل ضحية مباشرة، تجد الدراسة أن العدد الإجمالي للوفيات نتيجة الصراع الحالي في غزة يمكن أن يصل إلى 186,000 شخص في نتيجة صادمة. ويمثل هذا الرقم 7.9% من سكان غزة البالغ عددهم 2,375,259 نسمة حسب تقديرات عام 2022.

وحال استمر الصراع بدون وقف إطلاق النار، فقد يرتفع عدد الوفيات بشكل كبير بسبب تفشي الأمراض وتصاعد العنف.

قدّر تقرير منفصل صادر في 7 فبراير 2024، قدر أن العدد الإجمالي للوفيات يمكن أن يتراوح بين 58,260 إلى 85,750 حالة وفاة بحلول أغسطس 2024، حال استمرار الصراع وتفاقم الظروف.

بات إذن وقف إطلاق النار الفوري وتوزيع المساعدات الإنسانية ضرورة ملحة، وتعين بحسب المجلة البريطانية، توثيق حجم المعاناة بدقة لضمان المساءلة التاريخية لجهود التعافي والمساعدات بعد الحرب.

ربما يعجبك أيضا