“أتمنى أن تموت”.. رياضيو أوكرانيا ينددون بالغزو الروسي لبلادهم

بسام عباس

لم تقف ردود الفعل عند السياسيين بل تخطتهم إلى الرياضيين الأوكرانيين الذي ساندوا بلادهم


آخر تحديث مارس 2, 2022 03:28 م

أعلن الرئيس الروسي، فلاديمير بوتين، في خطاب، فجر الخميس، تنفيذ عملية عسكرية في منطقة دونباس الأوكرانية، وقال في خطابه المفاجئ إن “العملية العسكرية في إقليم دونباس تستهدف حماية الشعب”.

في المقابل توالت التصريحات المنددة بالعملية الروسية، ولم تقف ردود الفعل عند السياسيين بل تخطتهم إلى الرياضيين الأوكرانيين الذي ساندوا بلادهم ودانوا الغزو الروسي لوطنهم.

“أتمنى أن تموت”

مدافع مانشستر سيتي، أولكسندر زينتشينكو المولود في مدينة رادوميشل، وهي بلدة تبعد 60 ميلًا عن كييف، وشارك في 48 مباراة دولية، كان من بين قائمة طويلة من الرياضيين الأوكرانيين المنددين بالهجوم العسكري الروسي على بلاده، ورد على حسابه في إنستجرام، بغضب على أنباء الغزو.

وقال أولكسندر زينتشينكو في منشوره الذي حذفه بعد عدة ساعات: “أتمنى أن تموت وتعاني ألمًا أكثر من جميع المخلوقات”، مع صورة للرئيس الروسي فلاديمير بوتين.

وذكر زينتشينكو  في منشور سابق على إنستجرام، يوم الثلاثاء أن العالم المتحضر كله قلق بشأن الوضع في أوكرانيا، مضيفًا “لا يمكنني الوقوف مكتوف الأيدي، سأسعى لتوضيح وجهة نظري، هذه هي بلدي في الصورة إنه البلد الذي ولدت فيه وترعرعت فيه.. بلدي ملك للأوكرانيين، ولن يتمكن أحد على الإطلاق من الاستيلاء عليه.. لن نستسلم! المجد لأوكرانيا”.

مررنا بأوقات عصيبة كثيرة

انضم إلى زينتشينكو عدد من لاعبي كرة القدم الأوكرانيين الآخرين، بما في ذلك اللاعب الأوكراني، أندريه شيفتشينكو، ولاعب خط وسط دينامو كييف، فيكتور تسيهانكوف.

شيفتشينكو، الذي كان مديرًا للمنتخب الوطني الأوكراني لمدة خمس سنوات، قال على تويتر: “أوكرانيا هي وطني الأم! لطالما كنت فخورًا بشعبي وبلدي! لقد مررنا بأوقات عصيبة كثيرة، وعلى مدار الـ 30 عامًا الماضية، شكلنا أمتنا! أمة من المواطنين المخلصين، المجتهدين المحبين للحرية! هذا هو أهم ما نملك!”

المجد لأوكرانيا

أما فيكتور تسيهانكوف فكتب على إنستجرام أنه “لا يصدق أن هذا يحدث” ولكن “حبي لأوكرانيا أقوى من أي وقت مضى”. وأضاف “هذا وطننا ولن يأخذه أحد منا.. المجد لأبطالنا الذين يدافعون عن حدودنا. المجد لأوكرانيا!

وقال لاعب بنفيكا البرتغالي رومان يارمتشوك، الذي كشف عن قميص يحمل شعار بلاده بعد تسجيله هدفًا لصالح بنفيكا أمام أياكس في دوري أبطال أوروبا يوم الأربعاء: “أنا أوكراني وأنا فخور بذلك”، ولأنني بعيد آلاف الكيلومترات عن وطني، أريد أن أدعم جميع المواطنين الأوكرانيين ممن يشعرون الآن بالتوتر والقلق في وطننا، حان وقت الوحدة والتلاحم، هذا بلدنا وتاريخنا وثقافتنا وشعبنا وحدودنا.. أشكر المدافعين عنا على شجاعتهم.. المجد لأوكرانيا”.

أما المهاجم الروسي الدولي فيودور سمولوف، الذي يلعب لصالح نادي دينامو موسكو، فاستنكر تصرفات بلاده في منشور على وسائل التواصل الاجتماعي جاء فيه: “لا للحرب”

كل روسي مسؤول عن هذا ويجب أن يحاسب

لم يقتصر الأمر على لاعبي كرة القدم الذين أعلنوا عن دعمهم لبلادهم، بل شاركهم العديد من الرياضيين من مختلف الرياضات.

شارك رياضي الهيكل العظمي الأولمبي فلاديسلاف هيراسكيفيتش، الذي رفع لافتة “لا للحرب في أوكرانيا” أثناء مشاركته في دورة الألعاب الأولمبية الشتوية في بكين، دعمه لبلاده، فكتب على إنستجرام: “سندافع عن دولتنا حتى النهاية! .. استيقظت أوكرانيا بأكملها من الانفجارات.. بدأت روسيا حربًا واسعة النطاق ضد بلدنا. كل روسي مسؤول عن هذا ويجب أن يحاسب.. يجب على العالم أن يوقف بوتين.. حان وقت العمل”.

تطورات الأحداث في الأزمة الأوكرانية

ظل الصراع بين روسيا وأوكرانيا خامدًا منذ سنوات، ولكنه تصاعد بوتيرة كبيرة في الأسابيع الأخيرة، فحشدت روسيا أعدادًا كبيرة من قواتها حول أوكرانيا – نحو 190 ألفًا، وفقًا لتقديرات الولايات المتحدة – في أكبر عملية عسكرية في المنطقة منذ الحرب العالمية الثانية.

وأعلن بوتين يوم الإثنين الماضي اعتراف بلاده باستقلال منطقتي لوغانسك ودونيتسك الانفصاليتين في أوكرانيا، وأمر القوات هناك بما وصفه بعملية محدودة لحفظ السلام في شرق البلاد، وبعد أقل من 72 ساعة، أمر بوتين بشن هجوم واسع النطاق على أوكرانيا.

ربما يعجبك أيضا