غموض حول إصابة أطفال في أوروبا وأمريكا بمرض تلف الكبد.. ماذا يحدث؟

أحمد ليثي

أطباء المملكة المتحدة أبلغوا عن ارتفاع مقلق في حالات التهاب الكبد الحاد منذ بداية يناير 2022، والتي تهدد الحياة في بعض الأحيان عند الأطفال.


يقول الأطباء إن عشرات الأطفال  في المملكة المتحدة وأوروبا والولايات المتحدة أصيبوا بالتهاب الكبد الحاد، وبعضهم يحتاج إلى عمليات زرع كبد في هذه السن الصغيرة.

وفق تقرير إيد كارا المنشور في موقع جزمودو الأمريكي للعلوم والتكنولوجيا، يوم أمس، 15 إبريل 2022، أُصيب العشرات من الأطفال في المملكة المتحدة وأوروبا، والبعض في الولايات المتحدة بحالات الالتهاب الكبدي الوخيم تسبب في فزع الأطباء.

ما سبب إصابة الأطفال بتليف الكبد؟

قال إيد كارا في تقريره إن الأطباء لم يصلوا إلى أسباب إصابة الأطفال بالمرض حتى الآن، لكن توجد عديد النظريات التي أرجعت تفشي المرض إلى عودة ظهور جرثومة موجودة في الجسم ولكنها عادة ما تكون غير نشطة، أو قد يكون مضاعفات كوفيد -19، أو وصول فيروس جديد متحور.

بحسب التقرير، غالبًا ما ينتج التهاب الكبد عن مجموعة من 5 فيروسات غير مرتبطة “التهاب الكبد من أ إلى هـ”، ويمكن أن تسبب الإصابة بالتهاب الكبد عديد الأمراض المعدية والإفراط في تناول الكحوليات والسموم وحتى بعض الأدوية، تتراوح الأعراض من الحمى والتعب إلى اليرقان “اصفرار الجلد والعينين” والغثيان وآلام البطن والبول الداكن، وفي الحالات الشديدة، يمكن أن يؤدي إلى فشل الكبد والوفاة.

كيف لاحظ الأطباء ارتفاع الإصابات؟

أوضح إيد كارا في تقريره، أن أطباء المملكة المتحدة أبلغوا عن ارتفاع مقلق في حالات التهاب الكبد الحاد منذ بداية يناير من العام الجاري، والتي تهدد الحياة في بعض الأحيان عند الأطفال، بمعدل أعلى من المعدل الطبيعي للإصابة، ووثقوا ما لا يقل عن 74 حالة في البلاد مع عدم إصابة الأطفال بفيروسات التهاب الكبد المعروفة.

في تقرير حالة عن أطباء اسكتلنديون نُشر يوم 14 إبريل، أشاروا إلى أن 3 أطفال أصيبوا بالمرض لدرجة أن تقييمهم كان أنهم بحاجة عملية زرع كبد، خضع 6 أطفال على الأقل في المملكة المتحدة لعملية زرع كبد، وفقًا لملخص حديث أصدرته منظمة الصحة العالمية، وأبلغ مسؤولو الصحة في إسبانيا هذا الأسبوع عن 3 حالات، من بينهم طفل احتاج أيضًا إلى عملية زرع كبد.

ما الوضع في الولايات المتحدة؟

بحسب التقرير، أبلغ مسؤولو الصحة في ولاية ألاباما في الولايات المتحدة عن 9 حالات التهاب كبد على الأقل لدى أطفال يعود تاريخها إلى أكتوبر 2021 والتي تستعصي على تفسير بسيط، وألمح تنبيه الصحة العامة الصادر عن إدارة الصحة العامة في ولاية ألاباما للأطباء في فبراير إلى حالة واحدة محتملة في ولاية أخرى لكنه لم يقدم مزيدًا من التفاصيل.

من جهتهم، حذر عديد الأطباء في الولايات المتحدة من أن سبب إصابة الأطفال غير مؤكد حتى الآن، لكنهم لم يستبعدوا أنه قد يكون من أثار جائحة كورونا، وأوصوا الآباء أن يذهبوا إلى أقرب مستشفى حال تعرض أبنائهم لأي اشتباه قد يكون مضرًا على صحتهم.

blank

ما سبب انتشار التهاب الكبد الحاد؟

قال التقرير إن النظرية الرائجة في الوقت الحالي هي أن هذه الحالات يمكن أن تكون ناجمة عن فيروسات غدانية، وهي مصدر شائع لنزلات البرد وأمراض أخرى، لكن عديد الأمراض المعدية كانت أقل نشاطًا أثناء الوباء، ويرجع الفضل في ذلك إلى حد كبير إلى التدابير التي تهدف إلى احتواء فيروس كوفيد-19، لدرجة تحجيمه.

لكن مع انفتاح العالم وقضاء الناس وقتًا أطول مع بعضهم البعض، متوقع أن تبدأ هذه الجراثيم بالانتشار مرة أخرى، نظرًا لأن مناعتنا السكانية أقل تجاه هذه العوامل الممرضة، فقد يتسبب بعضها في حدوث جائحة أكبر من المعتاد عند عودتها، لذلك من المحتمل أن الفيروس الغدي المعروف الذي نادرًا ما يسبب التهاب الكبد عند الأطفال، يرتفع الآن مؤقتًا.

blank

هل تسبب كوفيد-19 في انتشار تليف الكبد الحاد؟

بحسب التقرير، لا يستبعد مسؤولو الصحة احتمالات أخرى لانتشار المرض، فشهد الشتاء الماضي تدفقًا كبيرًا لحالات كوفيد-19 لدى الأطفال، وتوجد بعض الأدلة على أن فيروس كورونا، يمكن أن يتلف الكبد، خصوصًا أن بعض الأطفال أثبتت إصابتهم بالفيروسات الغدّية وفيروس كورونا.

نوه إيد كارا إلى وجود نظرية أخرى معقولة، وهي وجود جرثومة لا نعرفها سابقًا أو سلالة متحولة من جرثومة موجودة، قد تكون المسؤولة عن التهاب الكبد الحاد لدى الأطفال، وقد تكون المحفزات البيئية ممكنة، رغم أن ذلك قد يكون أقل احتمالًا، لكن الأطباء الذين أصدروا تقرير اسكتلندا لاحظوا أن جميع الأطفال الـ13 يجرى تلقيحهم.

ربما يعجبك أيضا