معركة على ضفاف النهر تُكبد روسيا خسائر فادحة في أوكرانيا.. «صور وفيديو»

هالة عبدالرحمن

كان الهجوم الروسي من الشمال كابوسا عسكريا، حيث حاول الروس وضع عدة طوافات عبر النهر وفشلوا في محاولة لتطويق القوات الأوكرانية، تظهر صور الأقمار الصناعية تدمير ثلاثة جسور على الأقل هذا الأسبوع وتكبد الروس خسائر فادحة.


آخر تحديث مايو 14, 2022 10:09 م

كشفت الطائرات بدون طيار والأقمار الصناعية حقيقة الحرب الروسية الأوكرانية حاليًا. وتحدثت تقارير عن ضعف الروح المعنوية بين بعض الوحدات الروسية بعد خسارة عدد من الجنود.

وأفادت عديد التقارير العسكرية بشأن المعركة بين القوات الروسية والأوكرانية، بخاصة في الشرق، أن القوات العسكرية الأوكرانية نجحت مؤخرًا في منع محاولة عبور روسية لنهر في مدينة دونباس، حسبما أفادت مجلة “واشنطن إكزامينر”.

معركة على ضفاف النهر في أوكرانيا

أفادت تقارير موثقة بصور الأقمار الصناعية أن القوات الأوكرانية دمرت جسرين في شرق أوكرانيا، ما أحبط الجهود الروسية لنقل القوات والدبابات عبر نهر سيفريسكي دونيتس غرب سيفيرودونيتسك، في منطقة لوغانسك التابعة لإقليم دونباس.

وتظهر الصور التي نشرها الجيش الأوكراني، الأربعاء الماضي، جسرين عائمينعوامين مدمرين جنبًا إلى جنب في نهر سيفرسكي دونيتس في منطقة لوغانسك، عقب هجومين أوكرانيين منفصلين، في غضون 24 ساعة، ما أدى إلى تدمير الجسرين، بالإضافة إلى عديد المركبات العسكرية الروسية في هذه العملية.

منع المركبات الروسية من التقدم

وقال حاكم لوغانسك، سيرهي هايداي، في بيان نشرته “واشنطن إكزامينر”: “دمرت القوات المسلحة الأوكرانية مرة أخرى المعابر العائمة الروسية عبر نهر سيفرسكي دونيتس”. وشارك لواء الدبابات السابع عشر الأوكراني في الهجوم، واستهدفت القوات الأوكرانية الجسور أكثر من مرة لمنع قوافل المركبات العسكرية الروسية من التحرك في أنحاء البلاد. وفقًا لوزارة الدفاع الأوكرانية.

تفاصيل محاولة الروس عبور  نهر سيفرسكي

أوضحت شبكة “سي إن إن”، في تقرير يوم الجمعة 13 مايو 2022، أن الهجوم الروسي من الشمال كان كابوسًا عسكريًا، فحاول الروس وضع عدة طوافات عبر النهر وفشلوا في محاولة لتطويق القوات الأوكرانية. وكشفت صور الأقمار الصناعية، عن تدمير 3 جسور على الأقل هذا الأسبوع وتكبد الروس خسائر فادحة.

وأظهر الفيديو الذي نشرته “ديلي تليجراف” أن عديد الدبابات الروسية دمرت بينما توغلت الوحدات الأوكرانية شرقًا نحو سيفرسكي، ومن ثم السيطرة على بلدة ستاري سالتيف.

تدمير منظومة إس 300 ومواقع قيادة أوكرانية ومستودعي ذخيرة

أعلن المتحدث الرسمي باسم وزارة الدفاع الروسية، ايغجر كوناشينكوف، أن سلاح الجو الروسي قصف، يوم الخميس، 4 مواقع قيادة للقوات الأوكرانية ومستودعي ذخيرة بصواريخ عالية الدقة، فضلًا عن تدمير منظومة صواريخ مضادة للطائرات من طراز “إس-300”.

وأضاف في تصريحات نشرتها يورو نيوز، أن “الصواريخ المحمولة جوًا عالية الدقة للقوات الجوية الروسية أصابت 4 مواقع قيادة و34 نقطة تمركز للقوات والمعدات العسكرية الأوكرانية، بالإضافة إلى مستودعين للذخيرة في منطقة نوفجورود سيفيرسكي بمنطقة تشيرنيهيف خلال النهار”، مشيرًا إلى مقتل أكثر من 320 قوميًا أوكرانيًا وتعطيل 72 وحدة من المعدات العسكرية.

خسائر القوات الروسية في أرض المعركة

كشفت الطائرات بدون طيار والهواتف وتكنولوجيا الأقمار الصناعية حقيقة خسائر الحرب الروسية. وتستبعد المخابرات الأمريكية أي اختراق وشيك للقوات الروسية على الساحل الأوكراني، ومرجح أن يتطلب ذلك تعبئة كاملة داخل روسيا، وأوضح مسؤولون لـ”سي إن إن”، أنه لدى روسيا نحو 100 كتيبة في أوكرانيا، و20 أخرى تتواجد على الحدود، وأنهم يواجهون ضغطًا كبيرًا بسبب طول العملية العسكرية.

ووفقًا لـ”سي إن إن” دمرت حوالي 50 مركبة وألف جندي بواسطة المدفعية الأوكرانية، ما أدى إلى القضاء على كتيبة عسكرية كاملة فيما يُعد ضربة كبيرة للجيش الروسي، وأنه تم تدمير حوالي 30 دبابة وعربة مصفحة أخرى على طول النهر بعد الضربة الناجحة للجيش الأوكراني”.

ربما يعجبك أيضا