رؤية للدراسات: كل ما تود معرفته عن أزمة تايوان

أثارت زيارة رئيسة مجلس النواب الأمريكي نانسي بيلوسي إلى جزيرة تايوان، غضب الصين، لتعقبها تحركات عسكرية من جانب الصين، مع التأكيد على مبدأ الصين الواحدة.


كان للولايات المتحدة الأمريكية دور في استمرار الوضع على ما هو عليه، على جانبي مضيق تايوان نتيجة تغير الظروف المرتبطة بالحرب الباردة.

وحسب تقرير مركز رؤية للدراسات، فإن اندلاع الحرب الكورية عام1950، دفع الرئيس الأمريكي هاري ترومان إلى نشر الأسطول السابع في المضيق لمنع أي هجوم من جانب الصين الشعبية على الجزيرة، بدعوى أن هذا سيمثل تهديدًا مباشرًا لأمن منطقة المحيط الهادئ ولقوات الولايات المتحدة الأمريكية.

مبدأ الصين الواحدة

مع اجتماع رئيس جمهورية الصين تشيانج كاي شيك، السلطة الشرعية في البر الصيني حينها، والرئيس الأمريكي فرانكلين روزفلت ورئيس الوزراء البريطاني تشرشل في فندق مينا هاوس بالقاهرة عام 1943، جرى إصدار “إعلان القاهرة، الذي يضع شكلًا لمنطقة شرق آسيا بعد الحرب العالمية الثانية. وفيما يخص تايوان ينص الإعلان على أن كل الأراضي التي سرقتها اليابان من الصينيين يجب أن تعود إلى جمهورية الصين.

وهذا النص يمثل الأساس الذي تتحدث عنه الصين الشعبية أنه المرجع الرئيس، إلى جانب إعلان بوتسدام أن تايوان جزء من الصين. ومن هنا يمكن القول إن مبدأ الصين الواحدة بالنسبة إلى بكين هو: توجد صين واحدة وتايوان جزء من الصين، وحكومة الصين الشعبية هي الحكومة الشرعية الوحيدة للصين.

للاطلاع على التقرير الأصلي، اضغط هنا

ربما يعجبك أيضا