رؤية للدراسات: مهمة إنقاذ الكوكب ستكون عبر تعليم الفتيات

لقد حان الوقت لصانعي السياسات أن يربط بين التعليم وتغير المناخ، ليس فقط من الناحية النظرية ولكن من خلال قرارات التمويل والبرامج التي يصدروها، وذلك لفاعلية تاثير ذلك على مستقبل كوكب الأرض.


يشرح كتاب «ما هي فعالية تعليم الفتيات.. دليل لأفضل استثمار في العالم»، أهم 10 أسباب في أن تعليم الفتيات استثمار ذو مردود عالٍ.

وحسب تقرير مركز رؤية للدراسات الاستراتيجية، فإن تعليم الفتيات ينقذ حياة كل من الأمهات وأطفالهن، ويحسن أجور النساء وتغذية الأسرة، ويقلل حدوث حالات زواج الأطفال، فضلًا عن الحد من  انتشار فيروس نقص المناعة البشرية (الإيدز) والملاريا.

استراتيجية فاعلة

يمكن القول إن أحد أكثر الاستراتيجيات فعالية للحد من انبعاثات الكربون في العالم هو إبطاء النمو السكاني. على سبيل المثال، تقدر انبعاثات الكربون في الولايات المتحدة التي ينتجها فرد واحد فقط بحوالي 20 ضعف ما يمكن أن ينتجه إذا كان أكثر وعيًا بقضية بصمة التلوث الكربوني، وذلك من خلال التحول إلى قيادة السيارات الكهربائية، واستخدام المصابيح الكهربائية ثنائية الباعث الضوئي (LED).

وأحد أفضل طرق إبطاء النمو السكاني هو تثقيف الفتيات في أثناء المدرسة الثانوية، فالفرق بين امرأة لم تتعلم وأخرى تلقت تعليمها لمدة 12 عامًا هو تقريبًا 4 إلى 5 أطفال لكل امرأة. وهذا ما يحدث بالضبط في تلك المناطق من العالم، فتواجه الفتيات صعوبة بالغة في الالتحاق بالتعليم، بزيادة النمو السكاني سريعًا. وتتوقع الأمم المتحدة أن يرتفع عدد سكان العالم من 7.3 مليار إلى 9.7 مليار نسمة بحلول عام 2050.

للاطلاع عتلى التقرير الأصلي، اضغط هنا

ربما يعجبك أيضا

العربية English