«رؤية» للدراسات: هكذا تستفيد الصين من الحرب الروسية الأوكرانية

طول أمد الحرب الروسية الأوكرانية، يُكسب الصين المزيد من الفوائد الجيوسياسية، بما في ذلك مضاعفة تركيز الولايات المتحدة على هذه الحرب. وتتجه الصين لتحل محل الاتحاد الأوروبي كشريك اقتصادي رئيس لروسيا.


تحقق الحرب الروسية الأوكرانية مكاسب كبيرة للصين على مستويات عدة، في ظل تعميق التعاون الاقتصادي بين موسكو وبكين.

ووفق تقرير لمركز “رؤية” للدراسات الاستراتيجية، يجعل هذا التعاون كلا البلدين أكثر مرونة في مواجهة الضغوط الاقتصادية الغربية، فضلًا عن أن عدم الاستقرار الذي يعم أوروبا سيجعل الصين قادرة على تعزيز وجودها في المحيط الهادئ لسنوات مقبلة.

مكاسب عدة

قد تكون الصين قادرة على استغلال الأزمة الأوكرانية من أجل كسر سياسة التحالفات الأمريكية في منطقة المحيطين الهندي والهادئ، وبالتالي تقويض السيادة الأمريكية في مناطق النفوذ الصيني والروسي، وهنا قد تكون الحرب الروسية الأوكرانية مجرد مرحلة لاستعادة النفوذ الصيني الكامل على أراضيها ومناطق التأثير المباشر للسيطرة الإقليمية، وقد تشمل المرحلة التالية السيطرة على تايوان.

كذلك تستفيد الصين من زيادة إمدادات الطاقة الروسية، باعتبارها حلقة وصل بين روسيا وبقية العالم. وقد انتهزت الصين الفرص الاستراتيجية الكبرى التي وفرتها الحرب، فخلال الأشهر الـ4 الأولى من عام 2022، زادت التجارة بين روسيا والصين 25.9% ونمت الصادرات الروسية إلى الصين 37.8%، لتصل قيمتها إلى 30.85 مليار دولار أمريكي، وقفزت صادرات الغاز الطبيعي 15%.

للاطلاع على التقرير الأصلي، اضغط هنا

ربما يعجبك أيضا