«رؤية للدراسات»: هل تشهد أمريكا حربًا أهلية قريبًا؟

تشير العديد من الاتجاهات الاجتماعية في الولايات المتحدة إلى تزايد مخاطر العنف السياسي، بما يهدد من احتمالية العنف المجتمعي والحرب الأهلية.


أجرى مركز أبحاث العنف بجامعة كاليفورنيا مسحًا شاملًا على مستوى الولايات المتحدة الأمريكية، حول احتمالات دعم العنف السياسي والحرب الأهلية.

وحسب ترجمة مركز رؤية للدراسات الاستراتيجية للتقرير، خلص المسح إلى وجود نسب مرجحة تمثيلية للسكان، تؤيد مجموعة من المعتقدات حول الديمقراطية والمجتمع الأمريكي واستخدام العنف، بما في ذلك العنف السياسي، وقد أُجري المسح على السكان البالغين في أمريكا.

احتمالية مزيد من العنف

أشار التقرير إلى الارتفاع المذهل في أعمال العنف، خاصة باستخدام الأسلحة النارية، فبلغ متوسط ​​عمليات شراء الأسلحة النارية 46.6% فوق المستويات المتوقعة، وكذلك عدم اليقين المتزايد بشأن استقرار وقيمة الديمقراطية في الولايات المتحدة، ويوافق ما يقرب من 70% من البالغين على أن الديمقراطية الأمريكية تخدم مصالح الأثرياء والأقوياء فقط.

والتوسع في المعتقدات المتطرفة والخاطئة عن المجتمع الأمريكي، بدأ يتمدد إلى التيار الرئيس للرأي العام الأمريكي، يؤيد ما يقرب من شخص بالغ واحد من كل 5 أشخاص العناصر الأساسية لمجمع كيو أنون اليميني المتطرف، والذي تفيد نظريته أن الحكومة ووسائل الإعلام والعوالم المالية في أمريكا تخضع لسيطرة مجموعة من عبدة الشيطان.

للاطلاع على التقرير الأصلي، اضغط هنا

ربما يعجبك أيضا

العربية English