رفض صلاح للتراجع يضع ليفربول في مأزق

رؤية

لندن – لا يزال ليفربول غير راغب حتى الآن في الموافقة على طلب مهاجمه المصري محمد صلاح، بزيادة راتبه إلى 400 ألف جنيه استرليني في الأسبوع، لتجديد عقده، وهو الأمر الذي يتوقع أن يدفع النادي الإنجليزي للبحث عن بديل مناسب أقل تكلفة، وصلاح يعرف ذلك أيضاً، بحسب ما ذكرت صحيفة البيان الإماراتية اليوم الأحد.

وفي الوقت نفسه، يصر الألماني يورجن كلوب مدرب ليفربول، على أن المحادثات بشأن العقد الجديد للمهاجم المصري تسير في اتجاه إيجابي، والعائق الوحيد أن صلاح يفهم ما هي قيمته لليفربول.

وأشارت صحيفة “ميرور”، أن صفقة التجديد ستكلف ليفربول أكثر من 80 مليون جنيه استرليني على مدار 4 سنوات، وستؤدي إلى تحطيم هيكل الأجور الصارم للنادي، وفي المقابل، يعلم صلاح أنه سيكسب أكثر إذا حاول النادي الاستفادة منه في الصيف أو سمح لاتفاقه الحالي بالانتهاء في عام 2023.

وطرحت الصحيفة الإنجليزية، تساؤلاً.. هل يجب أن يدفع ليفربول لصلاح مبلغ 400 ألف جنيه استرليني في الأسبوع؟، وتجيب الصحيفة بنفسها، أن اللاعب البالغ من العمر 29 عاماً، وضع نفسه في إطار الفوز بالكرة الذهبية من خلال حملة رائعة أخرى مليئة بالأهداف والتمريرات الحاسمة، ويريد أن يتقاضى أجرًا على السعر الساري خلال سنوات الذروة في حياته المهنية.

ونوهت الصحيفة إلى توضيح صلاح من خلال مستشاره خلال المفاوضات، أنه لا يعتقد أن مطالبه مفرطة، في الوقت الذي يحصل فيه كريستيانو رونالدو، على 500 ألف جنيه استرليني أسبوعيًا في مانشستر يونايتد، وعمره 36 عاماً، كما وقع كيفن دي بروين، عقداً جديداً في مانشستر سيتي العام الماضي، مقابل 400 ألف جنيه استرليني أسبوعياً.

ويستخدم رامي عباس عيسى، وكيل محمد صلاح، هذه الأرقام كمؤشر في محادثاته مع نادي ميرسيسايد، ويعلم أن هناك أندية كثيرة ترغب في التعاقد مع صلاح إذا تم طرح صفقته في السوق، وسيتكلف ليفربول أكثر بكثير مما يطلبه صلاح، باستقدام مهاجم جديد للنادي، وربما لا يحقق اللاعب الجديد النجاح نفسه الذي يعيشه صلاح.

ربما يعجبك أيضا