سواريز يتحدث عن لمسة اليد الشهيرة أمام غانا في مونديال 2010

غانا وأوروجواي وسواريز

نجم برشلونة السابق: لا يمكن أن أعتذر بسبب لمسة يد


تحدث المهاجم الأوروجواياني، لويس سواريز، عن لمسة اليد الشهيرة له أمام المنتخب الغاني في مباراة ربع نهائي كأس العالم 2010.

وتتواجه غانا وأوروجواي في الجولة الختامية الحاسمة للمجموعة الثامنة، بذكريات لمسة اليد، التي أنقذ بها سواريز، كرة من على خط المرمى، ليحرم غانا من هدف محقق، كان كفيلًا بتأهلها إلى نصف نهائي البطولة، للمرة الأولى في تاريخ إفريقيا.

سواريز: لن أعتذر عن لمسة اليد

وتحدث سواريز، في مؤتمر صحفي، عن الواقعة التي تلقى طردًا مباشرًا بعدها، ، قبل أن يهدر المهاجم الغاني، جيان أسامواه، ركلة الجزاء التي احتسبت وقتها لمنتخب بلاده، قائلًا: “لا يجب أن أعتذر عن ذلك. حصل الفريق على ضربة جزاء بعد لمسة اليد، وأهدرها لاعبه، وإهدار الركلة ليست مسؤوليتي أو خطأي”.

وتابع: “إذا تدخلت بقوة على لاعب، أو تسببت في إصابته، وتلقيت بطاقة حمراء، كان من الممكن أن أعتذر، ولكن لا يمكن أن أعتذر بسبب لمسة يد”، وتلقى سواريز بطاقة حمراء مباشرة وقتها، ونجح منتخب بلاده في الوصول بالمباراة إلى ركلات الترجيح، وخطف بطاقة التأهل لنصف النهائي.

آمال التأهل ما زالت قائمة

تحدث نجم برشلونة السابق عن موقف “السيليستي” الصعب في المجموعة، بعد أن حصد نقطة وحيدة من مباراتين، وحاجته لتحقيق الفوز على غانا، من أجل الإبقاء على آمال التأهل للدور الثاني من المونديال.

وقال سواريز: “منتخب أوروجواي معتاد على مثل هذه المواقف، لكن يزعجني أن نكون في هذا الموقف، بالرغم من تمتعنا بقدرات مميزة، وامتلاكنا لاعبين يضعونا في مكان أفضل، ولكن أنا واثق أن منتخبنا يقدم أفضل ما لديه في مثل هذه المواقف”.

ويحتل منتخب أوروجواي المركز الأخير بنقطة وحيدة، ويصعد به الانتصار إلى المركز الثاني في المجموعة، في حالة عدم فوز كوريا الجنوبية على المنتخب البرتغالي المتصدر، في المباراة التي تقام غدًا الجمعة.

ربما يعجبك أيضا

العربية English