شبح ترامب يخيّم على القمة.. قادة مجموعة السبع يجتمعون بإيطاليا

عبدالمقصود علي
قمة مجموعة السبع

يجتمع قادة دول مجموعة السبع اليوم الخميس 13 يونيو 2024 في إيطاليا لمحاولة الاتفاق على آلية تسمح باستخدام أصول روسية مجمدة لمساعدة أوكرانيا على الدفاع عن نفسها.

وتلتقي مجموعة الدول الصناعية السبع الكبرى برئاسة إيطاليا في منتجع بروجو إنيازيا الساحلي بمنطقة بوليا جنوب البلاد، بحسب وكالة الأنباء الفرنسية.

شبح ترامب

تضم المجموعة الولايات المتحدة والمملكة المتحدة وألمانيا وفرنسا وإيطاليا وكندا واليابان.

وأمام احتمال عودة دونالد ترامب إلى البيت الأبيض وانعدام اليقين بشأن تداعيات انتخابه على أوكرانيا، تسعى مجموعة السبع إلى ضمان تمويل مساعداتها العسكرية لكييف.

وتأمل مجموعة السبع التوصل إلى توافق حول استخدام الأصول الروسية التي جمدتها الدول الغربية لتوفير دعم مالي لأوكرانيا ومساعدتها على إعادة بناء البلاد.

وأقرت دول الاتحاد الأوروبي مطلع مايو اتفاقا لاستخدام عائدات الأصول الروسية المجمدة لتسليح أوكرانيا وهو مصدر قد يدر 2,5 إلى 3 مليارات يورو سنويا.

50 مليارا

إلا أن الولايات المتحدة تريد الذهاب أبعد من ذلك وقد ضغطت على دول مجموعة السبع للانضمام إلى قرض ضخم قدره حوالى 50 مليار دولار يحصل على ضمانات من الفوائد المستقبلية الناجمة عن الأصول الروسية المجمدة.

وهناك ثمة مسائل كثيرة لا تزال معلقة، لا سيما معرفة الجهة المصدرة للدين والسيناريوهات المحتملة في حال رفع قرار تجميد هذه الأصول عند إبرام اتفاقية سلام.

وأفادت باريس بالتوصل إلى اتفاق مبدئي “حول تخصيص الخمسين مليار” دولار “قبل نهاية العام 2024”.

وأوضح المصدر نفسه “حصل اتفاق. وعلى جري العادة في مجموعة السبع يتخذ القادة القرار ويقوم في ما بعد الخبراء بعملهم لتجسيده”.

قطاع غزة

من بين المواضيع الحساسة بالنسبة لواشنطن وحلفائها في مجموعة السبع، التوتر مع الصين الداعمة لموسكو والتي يندد الأمريكيون والأوروبيون بفائض انتاجها الصناعي الذي يغرق أسواقهم بمنتجات مدعومة بأسعار منخفضة.

كما ستكون الحرب في غزة محور جلسات عمل عدة مع مباحثات ثنائية على هامش القمة كذلك.

وسبق لمجموعة السبع أن أعلنت تأييدها لمقترح وقف إطلاق النار إلا أن حماس طرحت تعديلات عليه اعتبرها، فيما لم تكشف إسرائيل رسميا عن موقفها وتواصل حملتها العسكرية العنيفة دونما هوادة في قطاع غزة.

ربما يعجبك أيضا