شروط تعجيزية.. تسريب عقود ليونيل ميسي مع برشلونة

ميسي - برشلونة

نسخ مسربة من عقود ميسي مع برشلونة طوال مسيرته الكروية تسلط الضوء على الشروط التعجيزية التي جعلت العلاقة بين الطرفين مستحيلة.


فجرت تقارير صحفية تفاصيل مثيرة للجدل في عقود الأسطورة الأرجنتيني، ليونيل ميسي، مع ناديه السابق، برشلونة، التي تسبب بعضها في رحيله مطلع الموسم الماضي.

ووقع ميسي على عقود انتقاله إلى صفوف باريس سان جيرمان قبل موسم واحد، بعد فشل محاولات نادي برشلونة في تجديد التعاقد، ليغادر الفريق بعد مسيرة تجاوزت قرابة 20 عامًا، وألقي اللوم في رحيله حينها على الأزمة المالية في النادي الكتالوني.

شروط ميسي التعجيزية

حصلت صحيفة “موندو ديبورتيفو” على نسخ مسربة من عقود ميسي مع برشلونة طوال مسيرته الكروية، وسلطت الضوء على الشروط التعجيزية التي جعلت العلاقة بين الطرفين مستحيلة، ليرحل الأرجنتيني خارج صفوف البلوجرانا.

وكشفت الصحيفة أن مفاوضات تجديد عقد ميسي بدأت في العام 2020، في فترة مجلس الإدارة السابق برئاسة، جوسيب ماريا بارتيمو، وكانت لديه مطالب عديدة من أجل الموافقة على توقيع عقد جديد، تضمنت السماح له بمغادرة برشلونة في أي وقت، مقابل شرط جزائي بقيمة 10 آلاف يورو فقط، وتعويض مالي عن خصم راتبه خلال فترة جائحة كورونا بفائدة 3%.

قرار برشلونة ونهاية المفاوضات

طلب ميسي أيضًا الحصول عى مكافأة توقيع بقيمة 10 ملايين يورو، وطائرة خاصة لنقل عائلته إلى الأرجنتين في عيد الميلاد، ووافقت إدارة برشلونة في ذلك الوقت على  جميع مطالب ليونيل، ولكنها رفضت بند الشرط الجزائي، وحددت مبلغ 700 مليون يورو للموافقة على رحيله، وأن مكافأة التوقيع مشروطة بعودة النادي لوضع اقتصادي أفضل.

وعادت المفاوضات بين الطرفين مرة أخرى، واشترط وكلاء ميسي تعويض تخفيض راتبه بسبب أزمة كورونا، واسترداد ما جرى تخفيضه في مواسمه التالية مع فائدة بقيمة 3% على أي مبلغ مؤجل جرى الاتفاق عليه مسبقًا مع النادي.

ولم يصل الجانبان إلى اتفاق مرة أخرى، وعقب رحيل الإدارة السابقة وقدوم الرئيس الحالي، خوان لابورتا، اطلع على المفاوضات التي تمت، ووجد أن مطالب ميسي من الصعب تحقيقها، وفشلت المفاوضات مرة ثالثة، ليرحل ليو في أغسطس عام 2020.

ربما يعجبك أيضا