الطرود الملغمة بإسبانيا طالت سفارة أمريكا.. ما علاقة روسيا وأوكرانيا؟

طرود ملغمة في إسبانيا

دفعت طبيعة الطرود الملغمة بعض رجال الأمن إلى ربطها بروسيا.


تعزز وزارة الداخلة الإسبانية إجراءاتها الأمنية، بعد اكتشاف سلسلة من الطرود الملغمة، وصل أحدها إلى مقر رئيس الوزراء، الأسبوع الماضي.

ونقلت شبكة “سي إن إن” الأمريكية، عن مصدر بالشرطة الإسبانية، أن طردًا سادسًا كان في الطريق إلى السفارة الأمريكية في مدريد، لكن رجال الداخلية اعترضوه في نقطة أمنية خارج حدود مبنى السفارة، أمس الأول الخميس 1 ديسمبر 2022.

رد أمريكي

المتحدث باسم السفارة الأمريكية في مدريد، جيمي مارتن، قال لـ”سي إن إن”: “نحن ممتنون لأجهزة الأمن الإسبانية لمساعدتها في هذا الأمر، ومن جانبنا سنشدد الإجراءات الأمنية في السفارة، بعد إرسال الطرود الملغمة إلى سفارات أخرى”.

وقال المتحدث باسم وزارة الخارجية الأمريكية، نيد برايس: “إن السفارة في مدريد ستواصل تقييم الوضع الأمني، في حين تظل مفتوحة لخدمات المواطنين الأمريكيين، ونحن نشكر للسلطات الأمنية الإسبانية مساعدتها”.

طرود ملغمة في قاعدة جوية

طرود ملغمة في قاعدة جوية

انفجار طرد

حسب التقرير، اُكتشف طرد سابق وصل إلى قاعدة جوية بالقرب من مدريد، قبل فجر يوم الخميس الماضي، بعد أن انفجر أحدها في السفارة الأوكرانية بالعاصمة الإسبانية، الأربعاء، وكذلك نجح تعطيل طرد ملغم آخر في إحدى شركات تصنيع الأسلحة.

ووصل طرد موجه إلى رئيس الوزراء، بيدرو سانشيز، بمجمع مونكلوا الرسمي، في 24 نوفمبر الفائت، واكتشفته وزارة الداخلية الإسبانية بعدما اشتبهت به، وجاء في بيان صادر عنها أنها نفّذت تفجيرًا وقائيًّا للطرد، بعد إنشاء محيط أمني خارج مقر مونكلوا.

طرد في وزارة الدفاع

قال بيان صادر عن وزارة الدفاع الإسبانية إن الماسح الضوئي اكتشف طردًا مشبوهًا في قاعدة جوية إسبانية، فاُستدعيت الشرطة للقاعدة لتحليل الطرد، وكذلك تلقت طردًا ملغمًا موجهًا إلى وزيرة الدفاع، مارجريتا روبليس، بحسب ما أعلن وزير الدولة للأمن، رافائيل بيريز، يوم الخميس.

وقال بيريز إنه من المحتمل أن تكون الرسائل مرسلة من داخل الأراضي الإسبانية، وأن إجراءات الحماية نجحت في إبطال مفعول الطرود في 4 من 5 حالات، مشددًا على أنه لا يوجد سبب يجعلنا نقر بأنه هجوم إرهابي.

اتهام لروسيا

حسب صحيفة “بوليتيكو” الأمريكية، في تقرير لها نشرته يوم الخميس، دفعت طبيعة الطرود الملغمة بعض رجال الأمن إلى ربطها بروسيا، خاصة أن إسبانيا من أشد المؤيدين للرئيس الأوكراني، فلاديمير زيلينسكي، وأعلنت وزارة الدفاع، في 19 نوفمبر الماضي، أنها على وشك إرسال شحنة جديدة من المساعدات العسكرية إلى كييف.

من جهتها، فتحت المحكمة الوطنية الإسبانية تحقيقًا في الجرائم المحتملة المتعلقة بالإرهاب، ووضعت المباني العامة في حالة تأهب، على الرغم من أن مستوى التهديد الإرهابي لم يتغير.

ستة طرود ملغمة في إسبانيا

ستة طرود ملغمة في إسبانيا

تورط روسي

وصل طرد ملغم إلى السفارة الأوكرانية في إسبانيا، وأمر السفير سيرجي بوهورلتسيف بتشديد الإجراءات الأمنية في السفارة ومحيطها، ملمحًا إلى تورط روسي محتمل، وقال في مؤتمر صحفي: “إننا نعلم أن عدونا دولة إرهابية، ويمكننا توقع أي شيء.”

من جهتها، أدانت السفارة الروسية في مدريد العملية “الإرهابية”، قائلة إنها ضد أي تهديد أو عمل إرهابي، لا سيما ضد السفارات في دول العالم، وذلك بحسب ما أورده تقرير صحيفة “بوليتيكو” الأمريكية.

أهداف سابقة

قالت مندوبة الحكومة المركزية الإسبانية إلى منطقة أراجون، روزا سيرانو، في مقابلة مع إذاعة “كادينا سير” المحلية، في وقت متأخر من يوم الأربعاء 30 نوفمبر الحالي، إن الطرد الذي وصل إلى شركة الأسلحة يحمل العنوان المرسل نفسه، الذي انفجر في السفارة الأوكرانية في مدريد.

وأشارت سيرانو، حين وصل الطرد الملغم الثاني، إلى أن “الطرود التي جاءت إلى سرقسطة في أراجون تستهدف شخصًا مسؤولًا في السفارة الأوكرانية تقريبًا، مضيفة أن الشخص الذي مرر الطرد ربما جاء من أوكرانيا أيضًا”.

ربما يعجبك أيضا

العربية English