عدد الوفيات على مسارات الهجرة البحرية إلى أوروبا يقفز لـ1146 في النصف الأول من 2021

رؤية

بروكسل- لقي 1146 شخصا على الأقل حتفهم أثناء محاولتهم الوصول إلى أوروبا عبر البحر، خلال النصف الأول من 2021؛ ما يعني زيادتها إلى الضعف مقارنة بالمدة نفسها العام الماضي، حسب بيان صادر عن المنظمة الدولية للهجرة، اليوم الأربعاء، حسبما أشارت صحيفة الشروق المصرية.

وارتفع عدد الأشخاص الذين حاولوا الوصول إلى أوروبا عبر البحر المتوسط بنسبة 58% بين شهري يناير ويونيو هذا العام مقارنة بنفس الفترة من 2020، بينما فقد أكثر من ضعف عدد الأشخاص حياتهم خلال نفس الفترة المقارنة.

وقال المدير العام للمنظمة الدولية للهجرة، أنطونيو فيتورينو: “المنظمة تكرر دعوتها للدول لإتخاذ خطوات عاجلة ومبادرة للتقليل من الخسائر في الأرواح في طرق الهجرة البحرية إلى أوروبا.. هذا يتطلب زيادة جهود البحث والإنقاذ وإرساء آليات سفر يمكن التنبؤ بها وضمان إمكانية الولوج إلى مسارات هجرة قانونية وآمنة هي خطوات رئيسية من أجل تحقيق هذا الهدف”.

وجاءت زيادة الوفيات في ظل حجم عمليات بحث وإنقاذ غير كافي في البحر الأبيض المتوسط وفي مسار المحيط الأطلنطي إلى جزر الكناري التابعة لإسبانيا، وكذلك ازدياد عمليات الإيقاف والإعتراض للمهاجرين على سواحل شمال أفريقيا.

ووقعت أغلب الوفيات حتى الآن في 2021 بين رجال ونساء وأطفال كانوا يحاولون الوصول إلى أوروبا عبر البحر الأبيض المتوسط حيث تم توثيق 896 وفاة عن طريق المنظمة الدولية للهجرة.

ربما يعجبك أيضا

العربية English