بعد تحذير «الصحة العالمية» منه.. كل ما تريد معرفته عن فيروس جدري القرود

ياسمين سعد

جدري القرود من الأمراض النادرة التي تنتمي إلى عائلة الفيروسات القشرية وثبت أن الإصابة به تؤدي إلى وفاة 1 من كل 10 مصابين


آخر تحديث مايو 22, 2022 01:36 م

أصدرت منظمة الصحة العالمية تحذيراً خطيرًا بسبب اكتشاف 4 حالات جديدة مصابة بجدري القرود في المملكة المتحدة الذي قد يؤدي للوفاة.

ووفقاً لوكالة الأمن الصحي في المملكة المتحدة، فإن الحالات الجديدة التي اكتشفت في لندن وشمال شرق إنجلترا، ليس لها صلة معروفة بالإصابات السابقة، ودعت منظمة الصحة العالمية في بيان إلى إبلاغ أخصائي الصحة بأي مرض في أثناء السفر أو عند العودة من منطقة موبوءة.

تحذيرات المنظمة العالمية للصحة

نبهت المنظمة العالمية للصحة في بيانها المقيمين والمسافرين إلى البلدان الموبوءة إلى تجنب الاتصال بالحيوانات المريضة، سواء كانت الميتة أو الحية، التي يمكن أن تؤوي الفيروس الجديد، مثل القوارض، والجرابيات، والقرود.

كما حذرت من أكل أو التعامل مع الطرائد البريّة ولحوم الطرائد، مع التأكيد على أهمية نظافة اليدين باستخدام الصابون والماء، أو المطهرات التي تحتوي على الكحول.

ما هو جدري القرود؟

جدري القرود من الأمراض النادرة التي تنتمي إلى عائلة الفيروسات القشرية Poxviridae، وهذه العائلة الفيروسية يندرج تحتها أيضا فيروس الجدري وجدري البقر، بجانب فيروس اللقاح الذي يستخدم في استخراج لقاح الجدري.

وجرى اكتشافه لأول مرة عام 1958، عندما تفشى في مستعمرات يسكنها الكثير من القردة، ولذلك سمي بجدري القردة، بحسب ما ذكره مركز السيطرة على الأمراض والوقاية منها أو CDC.

متى اكتشف جدري القرود؟

أعلنت أول إصابة بشرية بجدري القرود في العام 1970 بالكونغو الديمقراطية، خلال الجهود المكثفة للقضاء على مرض الجدري، ومنذ ذلك الحين، جرى الإبلاغ عن الإصابة به في العديد من بلدان وسط وغرب إفريقيا، مثل الكاميرون، وكوت ديفوار، ونيجيريا، والجابون.

وانتقلت حالات جدري القرود إلى خارج إفريقيا عن طريق سفر الحالات الحاملة للفيروس إلى الخارج، ولذلك وجدت حالات من الإصابة به في المملكة المتحدة، والولايات المتحدة وسنغافورة. ولم يحدد العلماء حتى الآن مصدر الإصابة بجدري القرود، لكن من المحتمل أن تكون القوارض الإفريقية والرئيسيات غير البشرية مثل القرود هي الحاملة للفيروس الذي أصبح يصيب البشر.

 أعراض جدري القرود

بحسب مراكز السيطرة على الأمراض والوقاية منها، فإن أعراض جدري القرود هي:

  • حمى
  • صداع
  • آلام العضلات
  • آلام الظهر
  • تضخم الغدد الليمفاوية
  • قشعريرة
  • الشعور بالإرهاق

وفي غضون 3 أيام من الإصابة بالمرض، يظهر على المريض طفح جلدي، يبدأ في الوجه ثم ينتشر في بقية أعضاء الجسم. وتتراوح فترة الإصابة بالمرض من أسبوعين إلى 4 أسابيع، وثبت أن الإصابة تؤدي إلى وفاة 1 من كل 10 مصابين.

كيف ينتقل الفيروس من شخص إلى آخر؟

ينتقل الفيروس إلى البشر عندما التعامل مباشرة مع الفيروس عن طريق اللمس، وانتقال الجلد الميت الذي قد لا يكون مرئيًّا إلى جسم الإنسان، ومن الممكن أن ينتقل سواء كان عن طريق ملامسة إنسان آخر، أو حيوان حامل للفيروس، أو حتى عن طريق لمس أدوات ملوثة به.

ويمكن أن ينتقل الفيروس أيضًا عبر الجهاز التنفسي والأغشية المطاطية عبر ملامسة العينين والأنف والفم، وقد ينتقل من الحيوان إلى الإنسان عن طريق العض أو الخدش، وينتقل أيضًا من خلال النوم على فراش ملوث بالفيروس، إذا وجد خلال بيئة ملوثة.

وينتقل الفيروس من شخص لآخر عن طريق الهواء أيضًا، ولكن يجب أن يكون وجه المصاب أمام وجه الشخص المعرّض للإصابة لفترات طويلة، وكذلك يمكن أن ينتقل عن طريق ارتداء الإنسان لملابس المصاب، أو النوم على فراشه، ولمس أيًّا من أغراضه.

ما هو علاج الفيروس؟

لا يوجد علاج مؤكد لجدري القرود حتى الآن، لكن من الممكن أن يتخذ الانسان إجراءاته الوقائية بالحصول على لقاح الجدري والأدوية المضادة للفيروسات، هذا بحسب نصيحة مراكز السيطرة على الأمراض والوقاية منها. ووصلت عدد الحالات المصابة بجدري القرود خلال الشهر الماضي خارج إفريقيا إلى 7 حالات إجمالًا، كان أولها عائد مؤخرًا من نيجيريا، حيث يُعتقد أنه أصيب بالفيروس.

ووفقاً لبيان صادر عن منظمة الصحة العالمية: “منذ سبتمبر 2017، واصلت نيجيريا الإبلاغ عن حالات الإصابة بمرض جدري القردة. ومن سبتمبر 2017 إلى 30 إبريل 2022، أبلغ عما مجموعه 558 حالة مشتبه بها من 32 ولاية في البلاد، ومن بين هذه الحالات، جرى تأكيد 241 حالة، ومن بينها تسجيل 8 حالات وفاة بنسبة تمثل 3.3%”.

ربما يعجبك أيضا