بعد إعلان ياسمين الخطيب إصابتها.. ما هو مرض اضطراب الشخصية الحدية؟

ياسمين سعد
اضطراب الشخصية الحدية

أعلنت الإعلامية ياسمين الخطيب محاولتها الانتحار .. فهل كان إصابتها باضطراب الشخصية الحدية وراء تصرفها؟


آخر تحديث يونيو 13, 2022 02:31 م

فاجأت الإعلامية ياسمين الخطيب متابعيها، أمس أول الجمعة 10 يونيو 2022، بإعلان محاولتها الانتحار، موضحة أنها مصابة باضطراب الشخصية الحدية المعروف اختصارًا بـBPD.

وكتبت ياسمين في منشور عبر صفحتها الرسمية بـ”فيسبوك”: “حاولت الانتحار بتناول جرعات كبيرة من حبوب الزانكس والتربتيزول، الذي أتناوله بانتظام بناءً على تعليمات طبيبي النفسي، ولكن لم تفلح المحاولة للأسف، فأُعدت غصبًا إلى هذه الحياة البغيضة، القاسية، الظالم أهلها”.

سبب محاولة انتحار ياسمين

أوضحت ياسمين سبب محاولتها الانتحار، قائلة: “لا أعاني من صدمة عاطفية أو ما شابه، لكني سأعترف بكل شجاعة إني أعاني من مرض الـ BPD، فطوال حياتي لم يستطع أحدًا أن يستوعب حالتي أو يدعمني، أنا شديدة الحساسية، متقلبة المزاج، لا أثق بأحد، ولدي مخاوف كبرى من الهجر، كل الذين أدركوا حالتي استغلوا ضعفي بلا رحمة، لم تعد لدي أي طاقة للمقاومة، أتمنى الخلاص”.

وتواصلت “شبكة رؤية الإخبارية” مع استشاري الطب النفسي والمدرس بجامعة الزقازيق، الدكتور أحمد عبدالله، الذي أوضح تفاصيل مرض ياسمين الخطيب الذي دفعها للتخلص من حياتها؟ ولماذا يحاول المصابون به الانتحار، وما علاجه؟

اضطراب الشخصية الحدية

اضطراب الشخصية الحدية، نوع من الاضطراب العقلي يؤثر بشدة في قدرة المصاب على تنظيم عواطفه، ما يؤدي إلى فقدان السيطرة على المشاعر وزيادة الاندفاع، والتأثير سلبًا في علاقته بالآخرين حوله.

وأوضح عبدالله أن هذا الاضطراب تحديدًا يختلف عليه العلماء، ففائدة التشخيص هو توحيد الأعراض بالنسبة لجميع المرضى حول العالم، مشيراً إلى أن الوضع يختلف بالنسبة لهذا الاضطراب الذي يعاني كل مصاب به أعراضًا معينة، تزيد أو تقل حسب شخصيته، وظروف حياته الاجتماعية.

سمات وليست اضطراب كامل

يقول عبدالله: “اضطراب الشخصية الحدية خطير، وأعراضه كثيرة، وتشخصيه صعب، ومن الممكن أن تظهر على الشخص سمات من اضطراب الشخصية الحدية، فيصنف أنه مصابًا به، وهذا غير صحيح، فربما يكون مصابًا بالاكتئاب أو بالقلق اللذين يجتمعان مع سمات من الشخصية الحدية، ما ينقله من مرحلة الوصم النفسي لمرحلة وصم التشخيص”.

ويشرح عبد الله مفهوم وصم التشخيص، موضحًا أن الناس عندما يعلمون بمرض أحد ما نفسيًّا يبحثون عن الأعراض عبر الإنترنت، وعندما يقرأون صعوبة الأعراض خصوصًا لمرض مثل اضطراب الشخصية الحدية، يعتزلون المريض خوفًا منه، ما يفاقم حالته سوءًا، وربما يلجأ إلى الانتحار، مشددًا على أنه مهما تشابهت الأعراض الظاهرية للمرض النفسي، تظل لكل شخصية ظروفها وسماتها الخاصة.

اضطراب الشخصية الحدية

أعراض اضطراب الشخصية الحدية

ما أعراض اضطراب الشخصية الحدية؟

وفقاً للمعهد الوطني الأمريكي للصحة العقلية، فإن أعراض اضطراب الشخصية الحدية تشمل:

  • خوف المريض من الترك، والتوهم بأن الأشخاص ستتخلى عنه، ما يجعله ينغمس في العلاقات، أو ينهيها بسرعة.
  • وجود نمط من العلاقات القوية وغير المستقرة مع العائلة والأصدقاء والأحباء.
  • يصبح للمريض صورة ذاتية مشوهة وغير مستقرة عن نفسه أو إحساسه بذاته.
  • التصرف بسلوكيات متهورة وخطيرة في كثير من الأحيان، مثل التبذير، والقيادة المتهورة، والشراهة في الأكل.
  • الميول الانتحارية.
  • تقلب الحالة المزاجية.
  • الشعور بالوحدة.
  • الشعور بالغضب الشديد لدرجة قد تصل إلى حدوث مشكلات في السيطرة على الغضب.
  • الشعور بالانفصال عن الواقع، مثل الشعور بالانفصال عن النفس، أو ملاحظة نفسه من خارج جسده، أو الشعور بعدم الواقعية.

ما أسباب الإصابة باضطراب الشخصية الحدية؟

يوضح المعهد الوطني الأمريكي للصحة العقلية أن الذين يعانون من اضطراب الشخصية الحدية قد يكون لديهم تغيرات هيكلية ووظيفية في الدماغ، خصوصًا في المناطق التي تتحكم في النبضات وتنظيم العواطف.

وأشار المعهد إلى أنه العديد من المصابين باضطراب الشخصية الحدية أبلغوا عن تعرضهم لأحداث مؤلمة في الحياة، مثل الإساءة أو الهجر أو المشقة في أثناء الطفولة، في حين قد يتعرض آخرون لعلاقات أو صراعات غير مستقرة أو باطلة.

ما علاج اضطراب الشخصية الحدية؟

شدد استشاري الطب النفسي على أن علاج اضطراب الشخصية الحدية موجود بمصر وجميع الدول العربية، موضحًا أنه عبارة عن جلسات نفسية تركز على تنمية مهارات المصاب، وكيفية استخدامها، مثل التركيز بقدر أكبر، أو التعبير عن المشاعر على نحو أدق.

وتابع “يستمر علاج اضطراب الشخصية الحدية لمدة 6 أشهر، كل أسبوع جلسة واحدة، نعطي للمريض مهارات معينة يمارسها خلال الأسبوع، ثم نرى كيف التزم بها، وهذا العلاج فعال جدًا، وأحدث نتائج رائعة مع المصابين، فلا خوف من المرض، ويؤدي العلاج إلى تحسن كبير”.

ربما يعجبك أيضا