فرقاطة روسية تصل إلى المياه الكوبية.. رسالة للغرب؟

ماذا تفعل فرقاطة روسية في مياه كوبا؟

محمد النحاس

يأتي ذلك في وقتٍ تحتدم فيه التوترات بين روسيا من جهة والغرب من جهة أخرى، على خلفية الحرب في أوكرانيا، وما تلاها من توترات وإجراءات عقابية وخطوات مضادة.


قالت شبكة “سي إن إن” الأمريكية، إن الفرقاطة البحرية الروسية “أدميرال غورشكوف” وصلت إلى مياه كوبا، وهي في طريقها إلى ميناء هافانا، لأغراض تدريبية، وفي رسالة “ردع” للغرب.

وبحسب ما ذكرت الشبكة الأمريكية في تقرير لها، الأربعاء 12 يونيو 2024، الفرقاطة هي الأولى في قافلة بحرية تابعة لموسكو مكونة من 4 سفن من المُرتقب أن تصل إلى السواحل الكوبية.

قافلة روسية

الفرقاطة “غورشكوف”، تعد واحدة من أكثر سفن أسطول البحرية الروسية تقدمًا، وفي رحلتها لكوبا ترافقها الغواصة النووية “كازان”، علاوةً على سفينة إنقاذ وناقلة نفطية.

ويأتي ذلك في وقتٍ تحتدم فيه التوترات بين روسيا من جهة والغرب من جهة أخرى، على خلفية الحرب في أوكرانيا، وما تلاها من توترات وإجراءات عقابية وخطوات مضادة.

استعراض للقوة؟

بالنظر إلى التوقيت، القافلة البحرية تعد بمثابة “استعراض للقوة”، وقد وصفته “سي إن إن” أنه “الأكبر من نوعه منذ الحرب الباردة”.

وبحسب ما كشف مسؤولون أمريكيون لـ”سي إن إن”، فإن الجيش الأمريكي نشر سفنًا وطائرات لمراقبة التدريبات العسكرية الروسية في المحيط الأطلسي والبحر الكاريبي، وتعقب السفن الروسية وهي تعبر المحيط الأطلسي في الأيام الأخيرة.

ليست مسلحة نوويًّا

بحسب بيان وزارة القوات المسلحة الكوبية، فإن السفن الروسية غير مسلحة نوويًا.

وعند وصولهم، ستطلق القافلة الروسية 21 طلقة تحية، في المقابل سيتم الرد عليها بنيران مدفعية احتفالية من حصن استعماري، يعود إلى القرن الثامن عشر بناه الإسبان لحراسة ميناء هافانا.

ربما يعجبك أيضا