فرنسا ستبقي 3 آلاف جندي في منطقة الساحل بعد انسحابها من مالي

أعلن الجيش الفرنسي، أمس الأربعاء 17 أغسطس 2022، أنّ حوالي 3 آلاف من عسكرييه سيظلّون منتشرين في منطقة الساحل، وذلك بعد يومين من إنجاز انسحابه من مالي التي اتّهمت قوة برخان الفرنسية لمكافحة الجهاديين بارتكاب “أعمال عدوانية” على أراضيها.

ودفع المجلس العسكري الحاكم في مالي منذ 2020، والذي بات يتعامل مع مجموعة فاغنر شبه العسكرية الروسية، رغم أنه ينفي ذلك، الجيش الفرنسي إلى مغادرة البلاد بعد انتشار لمدة 9 سنوات ونصف السنة في إطار مهمة مكافحة الجماعات الجهادية.

وانتهى انسحاب القوات الفرنسية الاثنين، بتسليم آخر قاعدة لها في مدينة غاو إلى السلطات المالية.

ربما يعجبك أيضا