فسخ عقد الغواصات الفرنسية سيكلف أستراليا 3.7 مليار يورو

وكالات

ستضطر أستراليا إلى دفع نحو 5.5 مليار دولار أسترالي أي 3.7 مليار يورو، لإنهاء اتفاق مع فرنسا للتزوّد بغواصات، بعدما قررت الحصول على غواصات أمريكية وبريطانية تعمل بالدفع النووي، وفق مسؤولون، أمس الجمعة 1 أبريل 2022.

وكان رئيس الوزراء الأسترالي سكوت موريسون، فسخ العام الماضي، عقدًا مع مجموعة «نافال غروب» الفرنسية، للحصول على غواصات تقليدية تعمل بالديزل، واختار الحصول على غواصات تعمل بالدفع النووي في إطار شراكة أمنية تاريخية مع واشنطن ولندن، وفق وكالة فرانس برس.

وكشف مسؤولون في وزارة الدفاع ردًا على سؤال طرحته سناتورة معارضة، أن فسخ العقد مع فرنسا كلّف ثمنًا باهظًا، وسألت السناتورة بيني وونغ أثناء جلسة في كانبيرا «هل ينبغي على دافعي الضرائب تسديد 5.5 مليار دولار، مقابل غواصات غير موجودة؟».

وردّ المسؤول في وزارة الدفاع توني دالتون بالقول إن التسوية النهائية التي تفاوض بشأنها ستكون بحدود هذا المبلغ، مبينًا أن المبلغ الدقيق ليس واضحًا بعد لأن المفاوضات مع مجموعة نافال جروب لا تزال جارية.

وشدد مصدر مقرّب من الشركة الفرنسية على أن المفاوضات متواصلة، لكن لم يتحدد أي مبلغ بعد، منوهًا بأن المبلغ المقدّم إلى البرلمانيين الأستراليين يتوافق مع مجموع النفقات المترتّبة منذ 2016 وتغطي كافة مكونات برنامج الغواصات.

وأوضح أن ذلك يتضمّن تكاليف إدارة البرنامج من جانب الأستراليين، وحصة نافال جروب وكذلك حصة لوكهيد مارتن الشركة المزوّدة بالنظام القتالي، وأيضًا بناء حوض بناء السفن في أوزبورن.

ربما يعجبك أيضا