فضيحة كبرى تضرب جدران يوفنتوس الإيطالي

يوفنتوس

استقال مجلس إدارة نادي يوفنتوس الإيطالي بقيادة، أندريا أنييلي، على نحو جماعي، خلال الساعات القليلة الماضي.

وكشفت شبكة “سكاي سبورتس الإيطالية” عن وجود تحقيق قضائي لميزانية النادي في عام 2020، بعد موافقة اللاعبين، والمدير الفني، ماوريسيو ساري، على تخفيض الرواتب.

فضيحة جديدة في يوفنتوس

ضربت فضيحة كبرى جدران نادي يوفنتوس الإيطالي، وسط أنباء عن تحقيقات قضائية بشأن النادي، التي بحثت عن نقص ميزانية النادي في عام 2020، على خلفية توقف النشاط الكروي، بسبب جائحة كورونا.

واستقال مجلس إدارة يوفنتوس، ويتكون من الرئيس، أندريا أنييلي، والتشيكي نائب الرئيس، بافيل نيدفيد، والمدير التنفيذي، ماوريزيو أريفابيني، بالإضافة إلى أعضاء آخرين.

تحقيقات السلطات في القضية

حققت سلطات الإدعاء الإيطالية في بعض المخالفات المالية المتعلقة بميزانية النادي، وتواجه الإدارة المستقيلة اتهامات بعدم التقدير الصحيح للخسائر المالية ما بين عامي 2018 و2020، في ما يتعلق بعقود بيع اللاعبين.

وقال مدير “سكاي سبورتس”، فيدريكو فيري، إن “ما يحدث حاليًّا هو تحقيقات تتعلق بالأمور المالية، ورصد مكالمات هاتفية بشأن القضية، ومن المتوقع توجيه اتهامات رسمية لمسؤولي يوفنتوس السابقين”.

ربما يعجبك أيضا

العربية English