بوتين يشجع الروسيات على الإنجاب بجائزة «الأم البطلة»

بوتين

أعلن الرئيس الروسي فلاديمير بوتين عن جائزة تمنح لكل أم لديها 10 أبناء، فما هي تفاصيل هذه الجائزة، وما سبب إطلاقها؟.


في الوقت الذي تواجه فيه روسيا ضغوطًا مجتمعية بسبب حربها مع أوكرانيا، أعاد الرئيس الروسي فلاديمير بوتين إحياء جائزة كانت تمنح للسيدات في زمن الحقبة السوفيتية.

بدأت روسيا في منح هذه الجائزة بعد وفاة ملايين المواطنين السوفييت في الحرب العالمية الثانية، فأطلق الرئيس الروسي الراجل جوزيف ستالين جائزة الأم البطلة عام 1944، ومنحها للأمهات اللاتي أنجبن أكثر عدد ممكن من الأبناء، وحصلت على هذه الجائزة 400 ألف امرأة، حتى ألغيت عام 1991 بعد تفكك الاتحاد السوفييتي.

المجد الأبوي

بحسب تصريحات تليفزيونية سيمنح الرئيس الروسي بوتين كل أم يبلغ طفلها العاشر عامه الأول، جائزة تقدر بمليون روبل، أي ما يعادل 16 ألف دولار، شريطة أن يكون أبناءها التسعة الآخرين على قيد الحياة.

وستمنح الأم أيضًا جائزة معنوية، وهي ميدالية ذهبية تحمل شعار الأم البطلة، مزينة بالعلم الروسي وشعار الدولة، هذا بجانب منح مال إضافي للعائلات الحاصلة على جائزة المجد الأبوي، وهي الجائزة التي أطلقها بوتين عام 2008 لكل عائلة لديها 7 أبناء أو أكثر، فسيحصلون على مبلغ يقدر بـ 700.000 روبل، بما يعادل 11.460 دولار.

انخفاض التعداد

تأت هذه الجائزة في ظل إعلان خدمة الإحصاء الحكومية الروسية عن تقاريرها التي أشارت إلى أن عدد السكان في روسيا الذي يبلغ حاليًا 144 مليون شخص، قد ينخفض ليصبح 132 مليون شخص خلال العقدين المقبلين.

وفي نفس الوقت توقعت الأمم المتحدة أن ينخفض التعداد الروسي إلى 83 مليون شخص فقط في عام 2100، وقد انتقد العديدين قرار بوتين بإطلاق هذه الجوائز، مؤكدين على أنه يريد المزيد من الأطفال لإنتاج الوقود للمدافع الروسية، ليس أكثر.

ربما يعجبك أيضا