لأول مرة.. إثبات وجود روابط عصبية بين الخرف وانفصام الشخصية

انفصام الشخصية والخرف

أثبت العلماء لأول مرة في التاريخ، وجود روابط عصبية بين الفصام والخرف الجبهي الصدغي، فمتى يبدأ الخرف عند الانسان؟.


أجرى الباحثون مقارنة بين الفصام والخرف الجبهي الصدغي، وتعد هذه هي المقارنة الأولى من نوعها التي تجرى على الاضطرابان اللذان يحدثان في منطقتي الفص الجبهي والصدغي من الدماغ.

عاد العلماء في هذه الدراسة إلى عام 1899 وهو شيء نادر الحدوث، لمراجعة العلماء لنتائج قديمة تعود لأكثر من 120 عامًا، ولكن رأى العلماء أن تعريف عالم النفس الألماني إميل كريبيلن للخرف المبكر يستحق المراجعة والتدقيق بعدما تجاهله العديدين، واستبدلوه باسم انفصام الشخصية.

بداية ملامح الخرف

شارك في الدارسة 157 مصابًا بالفصام، و108 مصابًا بالخرف الجبهي الصدغي، و102 شخص يعانون من الاكتئاب الشديد، و96 شخص لديهم ضعف إدراكي خفيف أو مرض الزهايمر في مراحله المبكرة، و44 مصابًا بمرض الزهايمر في مرحلة متأخرة.

كشف العلماء عن أن المرضى الذين يعانون من ضعف في مهاراتهم الوظيفية، أظهروا نشاط معين في الدماغ يتماشى مع تعريف العالم إميل كريبيلن للخرف المبكر الذي أوضح أن التدهور العقلي والعاطفي التدريجي للمرضى، يبدأ في مرحلة المراهقة المتأخرة أو فترة البلوغ المبكر، هذا بحسب ما ذكر في موقع ميديكال إكسبريس.

روابط بين الخرف والفصام

وفقًا للدراسة التي نشرت في مجلة JAMA Psychiatry في 3 أغسطس، أثبت العلماء عن طريق الرنين المغناطيسي، وجود روابط بيولوجية عصبية بين الخرف والفصام.

أجرى هذه الدراسة الباحث والطبيب بجامعة لودفيج ماكسيميليان بميونخ نيكولاوس كوتسوليريس، والباحث والطبيب بمعهد ماكس بلانك لعلوم الإدراك البشري والدماغ وماتياس شروتر.

ربما يعجبك أيضا