«لوفيجارو» تكشف عن المرشح الأبرز لخلافة إليزابيث في رئاسة وزراء فرنسا

ماكرون يطلق السباق لخلافة إليزابيث في رئاسة الحكومة الفرنسية

عبدالمقصود علي
وزير التربية الفرنسي جابرييل أتال

رأت صحيفة “لوفيجارو” أن وزير التربية الفرنسي، جابرييل أتال، يعد المرشح الأبرز لخلافة إليزابيث بورن في رئاسة الحكومة الفرنسية، عقب تقديم استقالتها.

ومساء أمس الاثنين 8 يناير 2024، أعلن مكتب الرئيس الفرنسي أن الرئيس إيمانويل ماكرون قبل استقالة رئيسة الوزراء، والتي تأتي في أعقاب التوترات السياسية الأخيرة بشأن تشريع الهجرة مثير للجدل، لتعزيز قدرة الحكومة على ترحيل بعض الأجانب.

وتولت بورن رئاسة الوزراء في مايو 2022 بعد فوز ماكرون بولاية ثانية، وكانت ثاني رئيسة وزراء في فرنسا.

وأوضحت لوفيجارو أنه باستقالة اليزابيث يكون ماكرون يكون قد فتح صفحة جديدة ذات معالم لم يتم تحديدها بعد، فتأخره في إقالة رئيسة الحكومة يرجع الى تردده حتى النهاية بشأن اسم خليفتها.

لكنها أفادت أن وزير التربية الفرنسي أكثر الأسماء المرشحة لخلافة بورن، خاصة بعدما توسعت شعبيته بشكل كبير منذ تعيينه وزيرًا للتربية الوطنية.

وأشارت إلى أن أتال أثبت مكانته عندما قرر حظر العباءة واتخاذه إجراءات لمنع التحرش بالمدارس، مبينة أن السياسة التي انتهجها في وزارة التربية جعلت منه محورًا أساسيًا في الحكومة.

وفي سبتمبر الماضي، أعلن مجلس الدولة في فرنسا تأييده قانونية قرار منع العباءة في المدارس، وأعادت مدارس فرنسية عشرات الفتيات إلى منازلهن بسبب رفضهن الالتزام بمنع العباءة في أول يوم من العام الدراسي.

واعتبرت وزارة التعليم في فرنسا أن “العباءة تدل على الفور على أن من يلبسها ينتمي إلى الدين الإسلامي”.

وذكرت الصحيفة الفرنسية إلى أن جابريال هو الوزير الوحيد الذي أثنى عليه الرئيس ماكرون خلال نزوله ضيفًا بأحد البرامج التلفزيونية مشيدًا بطاقته وشجاعته في المعارك الضرورية التي تواجها الحكومة .

كما لفتت إلى استطلاع للرأي نشر الأسبوع الماضي أظهر أن 36% من الفرنسيين يرغبون في رؤية جابرييل أتال رئيسًا للحكومة، متقدمًا على برونو لومير الذي تحصل على نسبة 31%.

ربما يعجبك أيضا