«مائدة إفطار» لتسريع الانتخابات الليبية وإجراء مصالحة وطنية شاملة

إسراء سلوم

حفتر وصالح جددا الزامهما بإحياء الأمل في تحقيق سلام دائم في ليبيا، من خلال تنظيم الانتخابات ومصالحة وطنية شاملة.


جمعت مائدة إفطار قادة معسكر الشرق في ليبيا مع مبعوث الأمم المتحدة إلى ليبيا، عبدالله باتيلي، ضمن جهوده لإنهاء الانسداد السياسي.

واستقبل القائد العام للقوات المسلحة الليبية المشير، خليفة حفتر، أمس الثلاثاء 4 إبريل 2023، باتيلي، مع وفد بحضور رئيس مجلس النواب، عقيلة صالح، لبحث آخر المستجدات السياسية، في حين أعلن رئيس الحكومة المكلفة، فتحي باشاغا، دعمه الخطة الأممية.

حفتر يستقبل المبعوث الأممي لليبيا على مائدة الإفطار | بوابة أخبار اليوم الإلكترونية

 تسريع إجراء الانتخابات

قال باتيلي، في سلسلة تغريدات على تويتر، اليوم الأربعاء 5 إبريل 2023: “التقيت مساء أمس في بنغازي، بالمشير خليفة حفتر ورئيس مجلس النواب المستشار عقيلة صالح، ركّز الاجتماع على كيفية تسريع الجهود لإجراء الانتخابات دون مزيد من التأخير”.

وأضاف “اتفقنا على عدم ادخار أي جهد لتعزيز الأمل والمصالحة بين الليبيين، بما في ذلك قادة اللجنة العسكرية المشتركة، وقادة الوحدات العسكرية والأمنية من جميع أنحاء ليبيا، لتحقيق السلام والاستقرار”.

وتابع “جدّد السيدان التزامهما بإحياء الأمل في تحقيق سلام دائم في ليبيا من خلال تنظيم انتخابات حرة ونزيهة وعملية مصالحة وطنية شاملة”.

اقرأ أيضًا| المبعوث الأممي يبحث في تشاد انسحاب المرتزقة من ليبيا

      مسؤولة بالخارجية الأمريكية: هدفنا إقامة دولة فلسطينية.. وليبيا قادرة على إجراء الانتخابات

 مباحثات في تشاد

أعلن رئيس الحكومة المعينة من البرلمان الليبي، فتحى باشاغا، دعم خطة باتيلي لإجراء الانتخابات. وقال باشاغا ردًا على سؤال بشأن إمكانية إجراء الانتخابات قبل نهاية العام الحالي، “نحن ندعم هذه الخطة وخطة البعثة الأممية فى ليبيا برئاسة عبدالله باتيلي. نحن مستعدون لتوفير مبالغ مالية، ودعم خطة إجراء الانتخابات قبل نهاية العام”.

وفي وقت آخر، أجرى باتيلي مباحثات في تشاد بشأن مبادرته من أجل تسريع عمل لجان التواصل في كل من ليبيا وتشاد والسودان والنيجر، لضمان انسحاب منسق ومتزامن للمقاتلين الأجانب والمرتزقة، بعد ساعات من مباحثات أجراها مع مسؤولين سودانيين في الخرطوم.

انسحاب منسق

وفق ما أوردته بوابة الوسط الليبية، أجري باتيلي جولة إقليمية شملت النيجر وتشاد والسودان، من أجل تشكيل لجنة فرعية تحت سلطة اللجنة العسكرية المشتركة، وسيكون من الضروري مناقشة مسألة المرتزقة مع سلطات هذه البلدان، والجماعات المسلحة، ولا سيما في المنطقة الجنوبية.

وفي هذا السياق، بحث المبعوث الأممي مع وزير الأمن العام والهجرة التشادي، محمد شرف الدين مارقي، أهمية تسريع عمل لجان التواصل في كل من ليبيا وتشاد والسودان والنيجر، لضمان انسحاب منسق ومتزامن للمقاتلين الأجانب والمرتزقة من ليبيا.

اقرأ أيضًا| المبعوث الأممي لليبيا يطلع حفتر على خطة إجراء الانتخابات

      المبعوث الأممي لليبيا: الانتخابات العامة ممكنة هذا العام

مجلس الأمن الدولي يدعم مبادرة باتيلي بشأن الانتخابات في ليبيا هذا العام | المصري اليوم

 انتخابات شاملة في بيئة آمنة

التقى مبعوث الأمين العام للأمم المتحدة بوزير الشؤون الخارجية التشادي، محمد صالح النظيف، وقال: “استعرضنا جهود الأمم المتحدة لتمكين ليبيا من إجراء انتخابات شاملة في بيئة آمنة، وأعرب النظيف عن دعم تشاد للمساعي الحميدة للأمم المتحدة في ليبيا”.

وفي وقت سابق الجمعة، وخلال زيارة باتيلي إلى الخرطوم، قال الوزير المكلف بشؤون الخارجية السودانية، علي الصادق، على أنه يمكن الاعتماد على الخرطوم في دعم خطوات الاستقرار السياسي والأمني في ليبيا، وفق ما نقلته وكالة الأنباء السودانية.

واستمع صادق لشرح من المبعوث الأممي بشأن مبادرته لإعادة الاستقرار السياسي إلى ليبيا، عبر الترتيبات الجارية لجمع الفرقاء الليبيين، تمهيدًا لإجراء الإنتخابات قبل نهاية العام الحالي.

ربما يعجبك أيضا