ماذا فعلت الفلسطينية سها القيشاوي لتصبح ضمن أقوى 100 عربي تحت سن الـ40؟

سها القيشاوي

سها القيشاوي أول فلسطينية في وكالة ناسا للفضاء وتنجح في إطلاق مكوك أوريون أرتميس 1، ويدرجها موقع "أريبيان بزنس" ضمن قائمته لأقوى 100 عربي تحت سن الأربعين.


انطلق مكوك “أوريون أرتميس 1” في رحلته الأولى نحو القمر، يوم الأربعاء الماضي 16 نوفمبر 2022، بجهود سها القيشاوي، القادمة قطاع غزة.

وتعد القيشاوي أول امرأة فلسطينية من قطاع غزة تُوصل رواد الفضاء إلى القمر ثم كوكب المريخ، ضمن برنامج وكالة الفضاء الأمريكية “ناسا” للعودة إلى القمر واستكشاف الفضاء.

حلم يتحقق

الفلسطينية سها عمر شفيق القيشاوي، ثلاثينية ولدت في غزة، وأنهت الثانوية العامة من مدرسة بشير الريس بمعدل امتياز، ثم تزوجت وانتقلت للعيش في أمريكا في مدينة هيوستن، لتستكمل دراستها في كلية الهندسة.

وتخرجت القيشاوي في جامعة هيوستن بمعدل امتياز، وكانت الأولى على الكلية، لذلك عرضت عليها وكالة الفضاء الأمريكية “ناسا” وظيفة في برنامج المكوك الفضائي، وهو ما وصفته الفيشاوي بـ”حلم تحقق”.

أقوى 100 عربي تحت الـ40

عملت سها القيشاوي مع “ناسا” في وضع الاختبارات اللازمة لاختبار رحلات المكوك، ضمن فريق من المهندسين في شتى المجالات، وعملت أيضًا مع رواد فضاء، أشرفت على تدريبهم قبل الانطلاق على أي رحلة، ومتابعة رحلاتهم من البدابة حتى النهاية.

وبعد أكثر من عامين، وتحديدا في 2011، بدأ مشروع “أورين”، واختارت “ناسا” مجموعة من المهندسين للعمل عليه، فكانت سها ضمن فريق العمل، بسبب إنجازاتها الواضحة والمميزة في هذا المجال، التي دفعت موقع “أريبيان بزنس” لإدراجها ضمن قائمته لـ”أقوى 100 عربي تحت سن الـ40″.

سها عمر شفيق القيشاوي أول فلسطينية من قطاع غزة ستوصل رواد الفضاء إلى القمر ثم المريخ :: الأنباط

من هي سها القيشاوي؟

بدأت سها كتابة البرمجيات اللازمة لكل قطعة من المكوك، وفحصها أولًا بأول، وصولًا إلى شكله النهائي، الذي يحلق الآن في الفضاء، وصولًا إلى القمر، وما يميّز هذا المكوك عن غيره، أنه سيصل لمسافة لم يصل إليها أي مكوك في التاريخ، فبعد وصوله للقمر، سيصل للمريخ في مهمة هي الأولى من نوعها في تاريخ “ناسا”، وفقًا لما نقله موقع “الأنباط“.

ونشأت سها في عائلة كبيرة مكونة من 8 أطفال ووالدين، وكان والدها محاسبًا والدتها ربة منزل، وكانت الوحيدة في عائلتها، التي أتيحت لها الفرصة لمغادرة غزة إلى الولايات المتحدة للدراسة، ورغم ذلك تلقى جميع إخوتها وأخواتها تعليمًا جامعيًّا، ولديهم درجات علمية في العلوم والهندسة والأعمال.

عوائق وصعاب

لم يكن مشوار الفلسطينية سها القيشاوي سهلًا، خاصة على فتاة ترعرعت في فلسطين وتحديدًا غزة، ولأن لغتها الأصلية هي العربية، وفور سفرها للولايات المتحدة، لم تكن تتحدث اللغة الإنجليزية قط، وقررت تحدي الصعاب وتعلم اللغة، رغم كل الصعوبات والغربة واختلاف العادات والتقاليد وظروف المعيشة.

ومع الوقت تأقلمت القيشاوي على الحياة والوضع والدراسة، فكان الحافز يستمر كلما تخطت مرحلة ما، وعملت القيشاوي بشركة “لوكهيد مارتن” في إبريل 2021، وعُينت مديرة لأكثر من مجموعة، وتقول القيشاوي: “امتلكي دومًا حلمًا، حلمًا كبيرًا، واعمل بقسوة حتى تجعلي من حلمك حقيقة. حلمي أن اُصبح كذلك”، وفقًا لحوارها مع موقع “المخترعين العرب“.

سها القيشاوي.. أول فلسطينية من غزة ستوصل رواد الفضاء إلى القمر ثم المريخ - الخامسة للأنباء

تغيير الفكرة المغلوطة عن غزة

قالت سها لـ “ماي إيست- ويست“، إنه عندما يفكر الناس في قطاع غزة، فإنهم يتخيلون الفقر والعنف، ولكن ما لا يعرفه الكثير من الناس عن القطاع، هو أن شعبنا يتعرض لحصار غير إنساني من الاحتلال الإسرائيلي، وأن الفقر والعنف مفروضان على سكان غزة، رفم أنها غنية بشعب مثقف ومجتهد ومحب للحياة.

وأضاف: “أنا مجرد مثال بسيط لما يمكن أن يفعله شعبنا المضطهد، وكان تعليمي في الولايات المتحدة تحديًّا مثمرًا، لكن بدعم الأسرة والأصدقاء، تمكنت من التغلب على حواجز اللغة والثقافة، وكوني امرأة مسلمة ذات حجاب، جعلني أبدو مختلفة عن الآخرين، لكنني لم أشك أبدًا في قدراتي، لطالما حظيت بالتشجيع من أساتذتي بالمدرسة ومديري وزملائي بالعمل.

فرص واعدة للنساء

قالت سها: “آمل أن تكون قصتي مصدر إلهام لأي شخص، خاصة النساء اللواتي يرغبن في النجاح بالحياة، ولا أعتقد أنه من الصعب على المرأة أن تعمل بشكل جيد، ولدينا العديد من الأمثلة لنساء ناجحات في كل مكان حولنا، بوكالة ناسا ومجالات العمل الأخرى، والعمل الجاد هو ما يتطلبه الأمر.”

وأضافت أن مشاركة المرأة في العلوم والتكنولوجيا ازدادت بقدر ملحوظ في العقود الماضية، وبالتالي أصبح لديها المزيد من الفرص، والأمر متروك للمرأة للاستفادة من هذه الفرص، وترسيخ نفسها في مكان العمل، وتابعت: “إنهن يحتجن فقط إلى الإيمان بأنفسهن واتباع أحلامهن.”

هن | «سها» مهندسة فلسطينية تحلق في سماء «ناسا» والمركبات الفضائية: تفوقت على الرجال

مكوك «أوريون»

من المنتظر أن يصل المكوك “أوريون” إلى وجهته النهائية بعد نحو 25 يومًا. وبعد ساعات من الإقلاع، دارت كاميرا مثبتة على إحدى مصفوفات كبسولة “أوريون” الشمسية الأربع، لالتقاط منظر لوحدة الخدمة المركّبة في المقدمة، ويوجد 3 دمى تجلس في مقاعد “أوريون”، موصولة بأجهزة استشعار لجمع البيانات بشأن التعرض للإشعاع والجوانب الأخرى لبيئة الفضاء.

ومع نجاح رحلة “أرتميس 1″، يتوقع أن تحمل الرحلة التالية رواد فضاء إلى القمر، لكنهم لن ينزلوا إليه، وبافتراض نجاح الرحلة الثانية في 2024، ستنطلق الرحلة الثالثة والأخيرة عام 2025، حاملة رواد فضاء للنزول إلى سطح القمر، وفقًا لما ذكرته شبكة “روسيا اليوم:.

ربما يعجبك أيضا