رئيس فرنسا: لست مضطرًّا إلى طلب الصفح من الجزائريين

«مركز الإمارات» يتناول سياسة فرنسا العربية في عهد ماكرون

صرح الرئيس الفرنسي إيمانويل ماكرون، بأنه لن يطلب الصفح من الجزائريين عن استعمار فرنسا لبلدهم، لكنه يأمل في أن يرى نظيره الجزائري عبدالمجيد تبون في باريس، لمواصلة العمل على ملف الذاكرة.

وفي مقابلة مطولة أجراها معه الكاتب الجزائري كامل داوود، ونشرتها أسبوعية “لوبوان” الفرنسية، مساء أمس الأربعاء 11 يناير 2023، قال ماكرون: “لست مضطرًّا إلى طلب الصفح، هذا ليس الهدف، فالكلمة ستقطع كل الروابط”، وفقًا لموقع روسيا اليوم.

وأوضح الرئيس الفرنسي أن “أسوأ ما يمكن أن يحصل هو أن نقول: نحن نعتذر وكل منا يذهب في سبيله”، مشددًا على أن “عمل الذاكرة والتاريخ ليس جردة حساب، إنه عكس ذلك”.

وأوضح أن عمل الذاكرة والتاريخ “يعني الاعتراف بأن في طيات ذلك أمورًا لا توصف، أمورًا لا تُفهم، أمورًا لا تبرهَن، أمورًا قد لا تُغتفر”.

ومسألة اعتذار فرنسا عن ماضيها الاستعماري في الجزائر (1830-1962) هي في صميم العلاقات الثنائية والتوترات المتكررة بين البلدين.

ربما يعجبك أيضا

العربية English