محللون يقدمون لـ«رؤية» توقعاتهم لانتخابات الرئاسة الأمريكية 2024

محمد النحاس

مفاجآت غير متوقعة قد تحملها انتخابات الرئاسة الأمريكية لعام 2024، ما أبرزها؟ ومن هم أبرز المرشحين في اقتراع الحزبين الديمقراطي والجمهوري التمهيدي؟


نظام الانتخابات الرئاسية الأمريكية شديد التعقيد، ويحوي العديد من التفاصيل، ويسبقه انتخابات تمهيدية داخل الحزبين ليست أقل تعقيدًا.

وكل 4 أعوام، تتجه أنظار العالم أجمع إلى الولايات المتحدة، لمعرفة الرئيس القادم لـ “القوة الأبرز في العالم”، الذي تحدد سياسته الكثير من تموضعات القوى العالمية والإقليمية في أنحاء العالم.

استعداد الحزبين

يستعد مرشحو الحزبين الديمقراطي والجمهوري بالولايات المتحدة، لخوض غمار الاستحقاق الرئاسي، المزمع عقده 2024، لكن قبل ذلك تجري الانتخابات التمهيدية داخل كل حزب، حتى يختار أعضاء الحزبين مرشح الرئاسة الخاص بهم، في تنافس محموم.

واستطلعت شبكة رؤية الإخبارية آراء بعض الخبراء والباحثين المتخصصين بالشأن الأمريكي، لمعرفة توقعاتهم لمجريات الانتخابات التمهيدية في الحزبين، التي من المتوقع أن تشهد مفاجآت متنوعة، فما أبرز التوقعات؟ وكيف يمكن أن يبدو السباق الرئاسي؟

فرص كبيرة لجو بايدن

لفت خبير العلاقات الدولية المعني بالشأن الأمريكي، أحمد البوهي، إلى أنه من المتوقع أن يخوض الرئيس الأمريكي الحالي، جو بايدن، الانتخابات التمهيدية داخل الحزب الديمقراطي، استعدادًا لخوضه انتخابات الرئاسة المقبلة.

رجح البوهي دخول بايدن استحقاق 2024

ورغم وجود بعض المعارضين لترشح بايدن للرئاسة، توقع البوهي أن يخوض الرئيس الحالي الاستحقاق المقبل، على الرغم من وجود بعض الأصوات، التي تتحدث عن العمر المتقدم لبايدن، وتشكيك البعض في حالته الصحية، ومدى اتزانه العقلي.

هفوات وسقطات الرئيس الأمريكي

يبلغ الرئيس الأمريكي، جو بايدن، 80 سنة، وإذا ما خاض استحقاق 2024، وفاز به سيُنهي مدته وقد تجاوز سنه 85 عامًا.

صدام كلامي بين بايدن وبوتين .. هل يتسبب الرئيس الأمريكي في إحراج نظيره الروسي من جديد؟

ويقع بايدن، من حين لآخر، في بعض الهفوات كذكر معلومات خاطئة، أو الخلط بين أسماء الأشخاص والدول، غير أن البوهي يتوقع مع ذلك أن القاعدة الحزبية الديمقراطية ستدعم بايدن، مرجحًا فوزه بالانتخابات التمهيدية.

بدائل بايدن من الحزب الديمقراطي

أشار البوهي إلى أن السيناتور، إليزابيث وارن، أحد أبرز المنافسين المحتملين لبايدن في انتخابات الحزب الديمقراطي التمهيدية، ومن الأسماء البارزة كذلك حاكم ولاية كاليفورنيا، جافين نيوسوم، الذي وصفه البوهي بـ”النجم الصاعد داخل الحزب”، وكذلك وزير النقل، بيت بوتيجيج، الذي يملك شعبية جيدة.

ولفت أيضًا إلى السيناتور بيرني ساندرز، الذي خسر من قبل الانتخابات التمهيدية أمام بايدن، وقبل ذلك أمام وزيرة الخارجية السابقة، هيلاري كيلنتون، التي خسرت أمام ترامب في انتخابات الرئاسة 2016، ومن المتوقع كذلك، ما لم يترشح بايدن، ترشح نائبته كاميلا هاريس.

ماذا عن الحزب الجمهوري؟

رأى خبير الشؤون الأمريكية، عمرو عبدالعاطي، أن المرشح الأكثر احتمالًا للفوز بالانتخابات التمهيدية في الحزب الجمهوري هو الرئيس السابق، دونالد ترامب، أما البوهي فيقر من جانبه بأن ترامب أحد أقوى المرشحين، ومع ذلك يرجح عدم فوزه.

وفي سؤال البوهي عن المرشح الأوفر حظًا من الحزب الجمهوري، رجح أن يكون حاكم فلوريدا، رون ديسانتيس، واصفًا إياه بصاحب الشعبية الواسعة، وكذلك نائب ترامب إبان رئاسته، مايك بنس، لكن “التيار الموالي لترامب لا يؤيده،لأنه أقر بنتائج انتخابات 2020″، وكذلك توقع دخول وزير الخارجية الأسبق، مايك بومبيو، انتخابات الحزب.

مرشحون جهوريون آخرون

السفيرة السابقة للأمم المتحدة، نيكي هيلي، التي أعلنت عزمها الترشح، هذا الشهر، وبعض المرشحين المحتملين من غير ذوي الشعبية الكبيرة، هم كذلك ممن سنراهم بالانتخابات التمهيدية للحزب الجمهوري.

وجدد البوهي ترجيحه بأن ديسانتيس، يظل المرشح الأبرز والأوفر حظًا للفوز بالانتخابات التمهيدية، ومن ثم يخوض انتخابات الرئاسة ضد بايدن، والتي ستكون شديدة التنافس، في وقت تعيش فيه الولايات المتحدة حالة من الاستقطاب السياسي منذ سنوات.

رأي آخر

في المقابل، رجح خبير الشأن الأمريكي، ماك شرقاوي، ألا يترشح بايدن لولاية جديدة، ويلفت إلى أن 3 بين كل 4 ديمقراطيين لا يحبذون ترشحه.

لفت شرقاوي إلى احتمالية عدم دخول بايدن الانتخابات التمهيدية

عمر الرئيس الحالي لا يساعده في حيازة المنصب، إذ أنه أكبر رئيس أمريكي عمرًا، ما يشي بإمكانية عدم إقدام بايدن على دخول الاستحقاق، وحتى اللحظة لم يعلن بايدن صراحةً عزمه خوض استحقاق 2024.

الكثير من المفاجآت

الانتخابات المقبلة قد تأتي بكثير من المفاجآت غير المتوقعة لكلا الحزبين، ورغم ذلك فإنه من المبكر للغاية، وفق ترجيحات ماك شرقاوي، الجزم بما ستفرزه الانتخابات التمهيدية، فضلاً عن الرئاسية، لكن هل من المرجح ترشح بايدن؟

عوامل السن، وتململ البعض من سياسات بايدن، إضافة لحالته الصحية، ترجح عدم خوض بايدن الانتخابات، وفق ما يتوقعه ماك شرقاوي، الذي قال إن الانتخابات قد تشهد مفاجأة، إذا ما ترشحت ميشيل أوباما، زوجة الرئيس السابق، باراك أوباما، خاصةً أنها كانت مرشحة لمنصب نائب بايدن، غير أنه اختار كاميلا هاريس.

ترامب المرشح الأكثر احتمالاً

أشار شرقاوي إلى أنه في أحد استطلاعات الرأي الخاصة بالحزب الجمهوري، حصل ترامب على 43% من الأصوات، في حين حصل رون ديسانتيس على 41%، وحازت نيكي هيلي على 6% فقط من إجمالي الأصوات.

وطالبت هيلي إجراء اختبار للصحة العقلية والنفسية للمسؤولين فوق سن 75 عامًا، ويرى شرقاوي أنها بهذا الطلب تسلط الضوء على بايدن البالغ 80 سنة، وترامب البالغ حاليًا 76 سنة.

مأزق الحزب الجمهوري

ويعيش اعضاء الحزب الجمهوري، في الوقت الحالي، مأزقًا حقيقيًّا، بين ترشيح ترامب رغم المآخذ، أم الانصراف نحو غيره، وعلى نحوٍ أعم، فمن المبكر وفق ماك شرقاوي الجزم بنتائج الانتخابات التمهيدية في كلا الحزبين.

ويضيف أنه يوجد مرشحين محتملين عن الانتخابات التمهيدية للحزب الجمهوري دون هؤلاء، مثل الحاكم السابق لولاية فلوريدا، جيب بوش، وهو ابن الرئيس الأمريكي الأسبق، جورج بوش الأب، والسيناتور عن ولاية تكساس، تيد كروز، وكذلك السيناتور ماركو روبيو.

هل يمكن منع ترشح ترامب؟

في سؤاله عن الإمكانية القانونية لمنع ترامب من الترشح، قال شرقاوي إنه من غير الممكن وفقًا للمعطيات الحالية، موضحًا أنه لم يصدر حتى اللحظة اتهام جنائي ضده، متوقعًا ألا يحدث، حتى إذا ما جرى توجيه الاتهام، فلا يمنع هذا من الترشح.

وتوقع شرقاوي أن تشهد الفترة المقبلة بعض الفضائح، التي لا تخلو من أغراض انتخابية، مثل الاتهامات التي طالت بايدن باستغلاله وظيفته كنائب لأوباما لتحقيق ربح مادي، وطالت الاتهامات كذلك أفرادًا من عائلة الرئيس، وفي ما يتعلق بقضية حيازة وثائق رسمية غير مصرح بنقلها لمكان خاص، التي تواجه ترامب، فإن الإشكال ذاته يواجه بايدن.

بين بايدن وترامب.. من يفوز؟

رأى خبير الشأن الأمريكي أنه إذا ما عزم بايدن أمره على الترشح، وقبله الحزب الديمقراطي ستكون فرصه ضئيلة أمام ترامب، لكن الباحث عمرو عبدالعاطي رجح أن ينتصر الرئيس الحالي، إذا ما خاض السباق الانتخابي في مواجهة ترامب.

وتوقع عبدالعاطي أن تكون المنافسة أكثر حدة داخل الحزب الجمهوري، وليس الديمقراطي، ورجح فوز بايدن بطبيعة الحال بترشيح حزبه، لافتًا إلى أن خطاب حالة الاتحاد كان أقرب ما يكون إلى خطاب انتخابي.

بايدن الأقرب للبيت الأبيض

أوضح عبدالعاطي أن التقاليد التاريخية داخل الحزب الديمقراطي تقتضي أنه إذا ما أبدى رئيس في المنصب عزمه الترشح، تحتم التفاف الحزب حوله، وعادةً لا يجد منافسة كبيرة في الانتخابات التمهيدية.

يتوقع عبد العاطي فوز بايدن بانتخابات 2024

وأضاف أن كل حزب لا يستهدف فقط الرئاسة، بل يركز كذلك على السيطرة على الكونجرس (مجلسي النواب والشيوخ)، التي تتزامن مع انتخابات الرئاسة، لذلك من الأهمية بمكان العمل على تكتل الحزب، وليس تفتيت أصوات مناصريه.

الحزب الجمهوري ومشكلات داخلية

رجح الخبير بالشأن الأمريكي، عبدالعاطي، ترشح بايدن للرئاسة أمام ترامب، وإذا لم تحول أزمة صحية بينه وبين الترشح، وأن يحسم الأول المنافسة لصالحه، مضيفًا أن ذات العوامل التي جعلته يفوز على ترامب بانتخابات 2020 ما زالت متوفرة.

وشدد على أن الحزب الجمهوري يعاني بعض المشكلات الداخلية، في حين رأى أن بايدن حقق نجاحات بارزة خلال رئاسته على المستويين الداخلي والخارجي.

منافسة شرسة داخل الحزب الجمهوري

توقع عبدالعاطي أن تكون المنافسة الأشرس في الانتخابات التمهيدية داخل الحزب الجمهوري، مرجحًا في الوقت نفسه أن يعزز العدد الكبير للمرشحين المحتملين موقف ترامب، خصوصًا أنه الوحيد الذي يمتلك قاعدة صلبة، على حد تعبيره

وأوضح أن تعدد المرشحين يفتّت الأصوات، وهو سيناريو مماثل لما حدث خلال 2016، مشيرَا إلى أن المرشحة نيكي هيلي، أعلنت دعمها ترشح ترامب، في وقت سابق، ما يعزز نظرية تفتيت الأصوات.

ورى الخبير بالشأن الأمريكي، أنه وفق هذا الطرح، لا تضع هيلي نصب عينيها منصب الرئيس، بل منصب النائب الرئيس، كما حدث الديمقراطية، كاميلا هاريس، التي ترشحت في الانتخابات التمهيدية، التي رئاسيات 2020، ولم تفز بها، غير أنها نالت بعد ذلك منصبها الحالي كنائبة للرئيس.

ربما يعجبك أيضا