مفتي مصر: علينا تحري ليلة القدر واغتنام وقتها بمختلف الطاعات والعبادات

شوقي علام: الله تعالى منَّ على الأمة المحمدية بليلةٍ ساطعةِ النور جليلةِ القدر هي ليلة القدر

بسام عباس
اسأل المفتي

قال مفتي مصر، الدكتور شوقي علَّام، إن الله تعالى منَّ على الأمة المحمدية بليلةٍ ساطعةِ النور، جليلةِ القدر، عظيمةِ الأجر، عظيمةِ الثواب، عامةِ البركة، شاملةِ الرحمة، إنها ليلة القدر.

وحث علام المسلمين جميعًا على تحري ليلة القدر واغتنام وقتها بمختلف الطاعات والعبادات كقيام الليل وقراءة القرآن والذكر، لقول النبي صلى الله عليه وسلم: “مَن يَقُمْ ليلةَ القَدْرِ إيمانًا واحتسابًا، غُفِرَ له ما تَقدَّمَ من ذَنبِه”.

خير من ألف شهر

أوضح مفتي الديار المصرية أن لله سبحانه وتعالى أيامًا مباركة حثنا سيدنا رسول الله صلى الله عليه وسلم أن نغتنمها ونتعرض لها، ومن بينها ليلة القدر التي وصفها الله سبحانه وتعالى بأنها {خَيْرٌ مِنْ أَلْفِ شَهْرٍ}، ففيها أُنزل القرآن الكريم، وفيها تتنزل الملائكة والرحمات على العباد الطائعين، وفيها تكتب الأعمار والأرزاق للعام القادم.

وأضاف، خلال لقائه في برنامج “اسأل المفتي“، الذي عُرض على فضائية “صدى البلد”، أمس الجمعة 5 إبريل 2024، أن النبيَّ صلى الله عليه وسلم قد أرشدنا إلى تحري ليلة القدر في هذه الأيام المباركة خاصة في الليالي ذات الأعداد الفردية، وهي ليلة مشهودة يحصل فيها مزيد اتصال بين العباد وربهم سبحانه.

وأشار إلى أنها ليلة بدء نزول القرآن الكريم على قلب النبي المصطفى صلى الله عليه وسلم، وهي ليلة سلام تنزَّل الملائكة فيها بالبركة والرحمة، وأن النبي أوضح أنها في العشر الأواخر في الوتر منها وأن من “قَامَهَا إِيمَانًا وَاحْتِسَابًا غُفِرَ لَهُ مَا تَقَدَّمَ مِنْ ذَنْبِهِ وَمَا تَأَخَّرَ”.

علامات ليلة القدر

وردًّا على سؤال عن علامات الظواهر المناخية التي ترتبط بصبيحة هذه الليلة، قال مفتي مصر: تحدَّث العلماء عن بعض الظواهر المناخية التي تحدث صبيحة ليلة القدر وليلتها، ولكن الأهم هو الشعور بالسلام النفسي والطمأنينة واستنارة القلب والإقبال على الله بالعبادة والخشوع والتضرع.

وعن دعاء ليلة القدر، قال: لقد ذكرت أم المؤمنين السيدة عائشة -رضي الله عنها- أنها قالت للنبي صلى الله عليه وسلم: “يا رسول الله، أرأيت إن وافقت ليلة القدر ما أقول؟ قال عليه الصلاة والسلام: قولي: اللهم إنك عفو كريم تحب العفو فاعفُ عني”.

واختتم فضيلته حواره بالتأكيد على ضرورة طلب الكسب الحلال لارتباطه الوثيق بالدعاء المستجاب؛ خلال ردِّه على أسئلة المشاهدين، مشيرًا إلى أهمية دعوة الصائم وفضلها، وأنه لا مانع من دعاء الصائم لنفسه وللغير.

ربما يعجبك أيضا