موجة الحر تؤثر على السياحة في أوروبا.. ونصائح للمسافرين العرب

شيماء عزيز
السياحة في أوروبا

أضرت التغيرات المناخية التي يشهدها العالم في السنوات الأخيرة بملف السياحة، والذي ينشط في الصيف، حيث تعاني أوروبا من ارتفاعات كبيرة في درجات الحرارة خلال هذا الفصل.

وكانت موجات الحر المتتالية أدت إلى ارتفاع درجات الحرارة وتجاوزها معدل 40 درجة مئوية في مناطق في أوروبا خلال شهر يوليو الماضي، محطما الرقم القياسي ليصبح أشد شهور العام حرارة في العالم على الإطلاق، مع توقعات بارتفاع مماثل خلال يوليو المقبل، وفق شبكة “بي بي سي”.

التغيرات المناخية

خلص العلماء إلى أن تغير المناخ لعب دورا حاسمًا للغاية في ارتفاع درجات الحرارة، ومن المتوقع أن يزداد الأمر سوءا مع استمرار ارتفاع متوسط درجات الحرارة في شتى أرجاء العالم.

من جهته، يرى الدكتور هاني سرحان أستاذ التغيرات المناخية، في تصريحات لـ “شبكة رؤية الإخبارية”، أن أوروبا شهدت خلال الصيف الماضي موجات حر قياسية طالت معظم دول القارة، ما أثر بشكل كبير على قطاع السياحة الأوروبي، ففي حين تجذب أوروبا ملايين السياح سنويًا من جميع أنحاء العالم، فإن موجات الحر الأخيرة قد تكون أثرت على رغبة الكثيرين في زيارة المدن والمناطق السياحية في أوروبا خلال فصل الصيف.

السياحة في أوروبا

السياحة في أوروبا

تأثير الحرارة القصوى على السياحة

تابع سرحان: تعاني العديد من المناطق السياحية الشهيرة في أوروبا من ارتفاع درجات الحرارة إلى معدلات قياسية، حيث سجلت بعض المدن مثل باريس وروما في يوليو الماضي درجات حرارة تجاوزت الأربعين درجة مئوية.

وأوضح أن هذا الحر الشديد جعل من الصعب على السياح التجول في الشوارع والمواقع التاريخية، وأدى إلى إغلاق الكثير من المتاحف والمعالم السياحية في أوقات الذروة، كما تأثرت الفنادق والمطاعم بانخفاض أعداد الزوار مما كبّد قطاع السياحة خسائر فادحة.

توصيات للسياح العرب

ذكر أستاذ التغيرات المناخية أنه في ظل هذه الأوضاع، هناك بعض التوصيات التي ينصح بها للسياح العرب المخطط لزيارة أوروبا خلال فصل الصيف، مثل التخطيط للرحلة في فصول أخرى غير الصيف كالربيع والخريف عندما تكون درجات الحرارة معتدلة.

وتابع أستاذ التغيرات المناخية: إذا تعذر ذلك، فينصح بتجنب السفر خلال فترات الذروة الحرارية (ظهيرة الظهيرة) والتنقل في الصباح الباكر أو المساء، واختيار مناطق أكثر انخفاضًا في درجات الحرارة كالمناطق الساحلية والجبلية.

البحث عن فنادق ومنتجعات مجهزة

أكمل هاني سرحان: بالإضافة إلى الاهتمام بالراحة، والبحث عن فنادق ومنتجعات مجهزة بنظم تكييف هواء فعالة، والبحث عن وجهات سياحية أوروبية في مناطق ساحلية أو جبلية حيث درجات الحرارة أكثر اعتدالاً.

وأوضح أستاذ التغيرات المناخية: بالإضافة إلى التخطيط لزيارة المتاحف والمعالم السياحية في الصباح الباكر أو المساء لتجنب ذروة الحر، والاهتمام بالبقاء معتدل الحرارة عبر ارتداء الملابس الخفيفة والاعتناء بالترطيب، والتأكد من توافر مرافق الرعاية الصحية في حالة الإصابة بأمراض ناجمة عن الحر.

ربما يعجبك أيضا