«موديز»: أسعار المعادن تتجه للاستقرار بعد ماراثون تاريخي

رؤية

واشنطن- قالت وكالة موديز لخدمات المستثمرين إن التوقعات الخاصة بصناعة المعادن والتعدين العالمية تتجه إلى الاستقرار، بعد الأداء الإيجابي الذي حدث منذ بداية 2021، مع توقعات بتلاشي زخم نمو أسعار السلع الأساسية تدريجياً حتى عام 2022. على الرغم من أن أسعار معظم المعادن ستتجاوز المستويات التاريخية وفقًا لتقرير نُشر، اليوم الإثنين .

تقول باربرا ماتوس، النائب الأول لرئيس شركة موديز: “نتوقع أن تزيد الأرباح قبل خصم الفوائد والضرائب والاستهلاك وإطفاء الدين (EBITDA) لصناعة المعادن بنحو 8% حتى منتصف عام 2022 استنادًا إلى التعافي الاقتصادي الذي يدعم الطلب على المعادن الأساسية بما فيها خام الحديد والصلب والفحم”، حسبما أوردت منصة “الشرق”.

وأضافت، تظهر معظم أسعار المعادن الأساسية علامات الاستقرار في عام 2022 بعد أن وصلت إلى ذروتها التاريخية في عام 2021.

توقعت الوكالة في التقرير أن تظل أسعار الألمنيوم مرتفعة حتى منتصف عام 2022 على الأقل، وستظل أسعار النحاس قوية حتى أواخر عام 2022 على الأقل مقارنة بالمتوسطات التاريخية.

وأضاف التقرير أن أسعار خام الحديد ستتجه تدريجياً نحو مستوياتها التي راوحت بين 70 و80 دولاراً للطن خلال الفترة 2016-19، بعد عام 2022. وستؤدي إمدادات خام الحديد الضيقة إلى إبقاء الأسعار أعلى من مستوياتها التاريخية حتى عام 2022، رغم تراجع الأسعار بشكل حاد عن ذروتها في وقت سابق من عام 2021 مع تراجع الإمدادات وتباطؤ نمو الطلب. فيما ستظل أسعار الفحم مرتفعة نسبيًا، ولكنها ستتراجع مع انحسار مشاكل الإمدادات والخلافات الجيوسياسية.

وفي الوقت نفسه، سيعود اختلال التوازن بين العرض والطلب للصلب حتى عام 2022 مع انخفاض الأسعار تدريجيًا نحو متوسطاتها التاريخية من الارتفاعات غير العادية لعام 2021.

وأشارت الوكالة إلى أن الطلب على الصلب سينحسر مع تجديد المشترين للمخزونات، وتراجع الإنفاق التحفيزي، وستستمر إمدادات الصلب في الزيادة أيضًا، مع تحسن الإنتاجية.

ربما يعجبك أيضا