موسكو وبكين.. تقارب يقلق الولايات المتحدة

كتب – عاطف عبداللطيف

تتابع الولايات المتحدة الأمريكية بقلق كبير زيارة الرئيس الروسي فلاديمير بوتين إلى الصين، والتقارب الروسي – الصيني والذي تكلل بمزيد من الاتفاقيات الاقتصادية القوية ووثيقة التعاون بين “موسكو” و”بكين”.

وأشاد الرئيس بوتين، اليوم (الجمعة)، بـ العلاقات الوثيقة غير المسبوقة بين روسيا والصين، وذلك خلال لقاء مع نظيره الصيني، شي جين بينج، قبل افتتاح أولمبياد 2022، حسب ما نقلت وكالة الأنباء الفرنسية. وفي لقائه مع نظيره الصيني في بكين، قال “بوتين”: “فيما يتعلق بعلاقاتنا الثنائية، فقد تطورت في ظل صداقة وشراكة استراتيجية، واكتسبت طابعًا غير مسبوق حقًا”، حسب ما نقل عنه التلفزيون الروسي.

وقبل 4 سنوات، كرم الزعيم الصيني، الرئيس الروسي، تقديرًا لمساهمته في تعزيز العلاقات بين البلدين بتقليده ولأول مرة في تاريخ الصين وسام الصداقة، أعلى وسام وطني يمنح للأجانب.

توقيع وثيقة مشتركة

وقع رئيسا روسيا والصين، فلاديمير بوتين وشي جين بينج، اليوم الجمعة، وثيقة مشترك بين دولتيهما تحمل اسم “الإعلان المشترك بخصوص دخول العلاقات الدولية عهدًا جديدًا والتنمية المستدامة”.

ووجهت روسيا والصين في الإعلان المشترك نداءً إلى كافة الدول لـ”تعزيز الحوار والثقة المتبادلة وتعزيز التفاهم والدفاع عن القيم الإنسانية العامة، مثل السلام والتنمية والمساواة والعدالة والديمقراطية والحرية، واحترام حق الشعوب في تقرير سبل تطوير دولها، واحترام سيادة ومصالح الدول في مجال الأمن والتنمية، والدفاع عن المنظومة العالمية المبنية على دور الأمم المتحدة المركزي والنظام العالمي المبني على القانون الدولي، والعمل من أجل تحقق تعددية الأطراف الحقيقية مع أداء الأمم المتحدة ومجلس الأمن الدولي التابع لها دورًا مركزيًا ومنسقًا في هذا الشأن، والإسهام في إحلال الديمقراطية في العلاقات الدولية وضمان إحلال السلام والاستقرار والتنمية المستدامة على الأرض”.

تعاون واسع

تأتي زيارة فلاديمير بوتين إلى بكين في توقيت تشهد فيه العلاقات الأمريكية الروسية توترًا كبيرًا بسبب الحشد العسكري الروسي على الحدود مع أوكرانيا – يراه الغرب حشد بنية الغزو – وهو ما ترفضه أمريكا وتنفيه “موسكو”، على الجانب الآخر، زادت أوجه التعاون والشراكة الاقتصادية بين “موسكو” و”بكين” بصورة كبيرة.

وخلال زيارة بوتين للصين، وقعت شركة الطاقة الروسية “روس نفط”، اليوم الجمعة، صفقة نفط ضخمة مع الصين على هامش زيارة الرئيس فلاديمير بوتين إلى بكين للمشاركة في افتتاح دورة الألعاب الأولمبية الشتوية 2022. كما وقعت شركة “غازبروم” الروسية، اليوم، عقدًا طويل الأجل مع شركة البترول الوطنية الصينية “سي إن بي سي” (CNPC) لتوريد 10 مليارات متر مكعب من الغاز. وفي تقريره السنوي لتقييم التهديدات، العام 2021، قال مكتب مدير المخابرات الوطنية في الولايات المتحدة، إنه رصد زيادة كبيرة في التعاون العسكري بين الصين وروسيا. وكان لهذا التقارب المتنامي أصداء في خمسينيات القرن الماضي، عندما تحالف الاتحاد السوفيتي والصين ضد الغرب في الحرب الباردة.

ربما يعجبك أيضا