نادي دبي للصحافة يُنظم «بودفِست دبي» 14 نوفمبر الجاري

رؤية – أميرة رضا

أبوظبي – أعلن نادي دبي للصحافة، اليوم الثلاثاء، عن تنظيم “بودفِست دبي”، الحدث الرقمي الأول من نوعه في المنطقة، بمشاركة مجموعة من أهم صناع البودكاست والمحتوى الصوتي العربي، وبحضور مؤسسات إقليمية متخصصة في صناعة البودكاست والتدوين الصوتي، وذلك في الـ14 من نوفمبر الجاري.

ووفقًا للصفحة الرسمية للمكتب الإعلامي لحكومة دبي عبر “تويتر”، سيناقش الحدث مستقبل البودكاست في المنطقة العربية وسبل تحويل المحتوى الصوتي إلى مُنتج احترافي من خلال عمليات التسويق والترويج واستقطاب الجمهور وقياس الأداء، بالإضافة إلى عرض تجارب صُنّاع البودكاسترز العرب، ودورهم في صناعة وتقديم محتوى صوتي عربي هادف، ومدى التأثير الايجابي للمنصات الرقمية في الترويج للتجارب العربية الملهمة.

وخلال الحدث الذي ستنعقد أعماله بمقر نادي دبي للصحافة في “ون سنترال” مركز دبي التجاري العالمي، ستلقي مجموعة من أبرز صناع البودكاست والمهتمين به في المنطقة العربية، الضوء على واقع منصات البودكاست وتطلعات البودكاسترز المستقبلية على المدى القريب والمتوسط والبعيد، وفق رؤية مستقبلية تتوافق مع المتغيرات الإعلامية في العالم.

وفي هذه المناسبة أعربت منى غانم المرّي، رئيسة نادي دبي للصحافة، عن ترحيبها بالبودكاسترز العرب في النسخة الأولى من “بودفِست دبي” وصناع المحتوى الصوتي العربي، قائلة: “إن تنظيم (بودفست دبي) للمرة الأولى على مستوى منطقة الشرق الأوسط يأتي تأكيدًا على مكانة دبي كوجهة رائدة للتوجهات الرقمية المستقبلية، وضمن إسهامات نادي دبي للصحافة في تطوير الإعلام العربي ومواكبة التوجهات العالمية الجديدة، تأسيساً على ما تمتلكه دبي من بنية تحتية عالمية تمكنها من تحقيق الريادة في مجال المحتوى الرقمي”.

وأكدت المري، على أهمية الحاضنة العربية للبودكاسترز العرب، للنهوض بهذا المحتوى كمًا ونوعًا ليأخذ مكانة مهمة في السوق العالمي، وهي خطوة لافتة في صناعة المحتوى العربي، لافتة إلى أن النادي سيعلن قريبًا عن برامج ومبادرات لدعم البودكاسترز العرب بما فيهم المهتمين بدخول هذا المجال وتمكينهم بالأدوات اللازمة.

ومن جانبها، أكدت ميثاء بوحميد، مديرة نادي دبي للصحافة، على أهمية اللقاء وحرص نادي دبي للصحافة على أن يكون مواكباً للتطورات الحاصلة في المشهد الإعلامي سواء عربياً أو عالمياً، وسعي النادي أن يكون حاضنة للبودكاسترز العرب، بكل ما يملك من أدوات وإمكانات متطورة للإضاءة على أهمية إنتاج البودكاست، كمحتوى رقمي جديد ومؤثر والتعريف به بشكل واسع، وذلك مع استعراض كافة المؤثرات في سوق البودكاست الحديث نسبياً في المنطقة العربية.

ربما يعجبك أيضا