هدوء حذر في طرابلس الليبية بعد توقف الاشتباكات

عاد الهدوء الحذر إلى العاصمة الليبية، التي تعيش وضعًا أمنيًّا حرجًا منذ أسابيع عدة.

وتوقفت الاشتباكات، اليوم السبت 3 سبتمبر 2022، بمنطقة ورشفانة، المجاورة لطرابلس، بين مجموعات مسلحة مؤيدة لرئيس حكومة الوحدة الوطنية عبدالحميد الدبيبة، وأخرى داعمة للحكومة المكلفة من البرلمان برئاسة فتحي باشاغا.

وذكر موقع قناة “العربية” أن الطرفين مستمران في التحشيد العسكري.

اقرأ أيضًا| الدبيبة: اشتباكات طرابلس محاولة للاستيلاء على سلطة ليبيا بالقوة

اقرأ أيضًا| قتيل وجرحى في ليبيا باشتباكات مسلحة بين أنصار الدبيبة وباشاغا

تجدد الاشتباكات

وصف رئيس حكومة الوحدة الوطنية الليبية، عبدالحميد الدبيبة، أمس الجمعة، الاشتباكات في طرابلس بأنها محاولة للاستيلاء على السلطة بالقوة.

وتجددت الاشتباكات بالأسلحة الثقيلة والمتوسطة بين قوات تابعة لرئيس حكومة الوحدة الوطنية، وأخرى موالية لرئيس الحكومة المكلفة من البرلمان، فتحي باشاغا، جنوب غربي العاصمة الليبية طرابلس.

وذكرت وسائل إعلام ليبية، أن الاشتباكات تدور بين السرية الثالثة الداعمة للدبيبة والكتيبة 55 المؤيدة لباشاغا، وأسفرت عن قتيل وجرحى.

ربما يعجبك أيضا

العربية English