هل للكوابيس علاقة بالخرف والتدهور المعرفي؟ دراسة حديثة تجيب

كشفت دراسة حديثة عن أن الأشخاص الذين يعانون تكرار الأحلام السيئة في منتصف العمر، هم الأكثر عرضة للإصابة بالخرف والتدهور المعرفي مع تقدمهم في السن.


كشفت دراسة حديثة عن أن الأشخاص الذين يعانون تكرار الأحلام السيئة في منتصف العمر، هم الأكثر عرضة للإصابة بالخرف والتدهور المعرفي مع تقدمهم في السن.

وتشير الأبحاث إلى أن 5% على الأقل من الأشخاص البالغين يعانون الأحلام السيئة المتكررة في منامهم مرة واحدة في الأسبوع على الأقل، والكوابيس هي الأحلام التي تصل درجة إزعاجها إلى إيقاظ الشخص من نومه، وقد يكون الإجهاد والقلق والحرمان من النوم أحد أسبابها، بحسب ما ورد في موقع الجارديان.

الخرف والتدهور المعرفي

راجع البروفيسور بجامعة برمنجهام أبيديمي أوتايكو 3 دارسات سابقة، شملت أكثر من 600 شخص بالغ، تتراوح أعمارهم بين 35 إلى 64 عامًا، وألفين و600 شخص تبلغ أعمارهم 79 عامًا فأكثر، وتابعت هذه الدراسات جودة نوم المشتركين على مدار سنوات.

وكشف البحث الذي نشر في مجلة ClinicalMedicine عن أن الشخص البالغ الذي تعرض لرؤية كابوس في منامه مرة واحدة على الأقل في الأسبوع، كان أكثر عرضة للإصابة بالخرف والتدهور المعرفي 4 أضعاف من الشخص البالغ الذي نادرًا ما يعاني الكوابيس. وقد خلص البحث إلى أن الشخص المسن الذي يعاني الكوابيس يكون أكثر عرضة للإصابة بالخرف بنسبة أكبر من غيره الذي لا يرى كوابيس.

الكوابيس أولى علامات الخرف

الكوابيس أولى علامات الخرف

علاقة الكوابيس بالخرف

أوضح البحث أن الإصابة بالخرف مرتبطة ببعض العوامل الوراثية، ولكنها قد تحدث أيضًا بسبب عدم جودة النوم الذي يؤدي إلى تراكم البروتينات تدريجيًّا في المخ، ما ينتج عنه الإصابة بالخرف، ويرجح بروفيسور أوتايكو أن التنكس العصبي الذي يحدث داخل الفص الجبهي الأيمن للدماغ هو الذي يؤدي إلى معاناة الشخص من الكوابيس.

ويقول أوتايكو: “أمراض مثل باركنسون والتنكس العصبي والألزهايمر تبدأ في مخ الإنسان قبل سنوات من ظهور الأعراض، وبناءً على هذا البحث قد تكون الكوابيس أولى علامات الإصابة بهذه الأمراض، ما يجعلها سهلة التشخيص في المستقبل”.

الكوابيس أولى علامات الخرف

الكوابيس أولى علامات الخرف

الرجال الأكثر إصابة

أوضح أوتايكو أن أفضل طريقة للتعامل مع الخرف هو منع حدوثه، موضحًا أن من أهم أسبابه التدخين، والنظام الغذائي السيئ، وعدم ممارسة الرياضة، مشيرًا إلى أنه في حالة تكرار الكوابيس عند شخص ما، يمكن أن يحدد الطبيب إذا ما كان سيصاب بالخرف بعد سنوات من الآن، ما يجعل الشخص يصحح أخطاءه ويعيش حياة صحية بعيدًا عن التدهور المعرفي.

ويرى أوتايكو أن من اكتشافات البحث المثيرة، أن الرجال هم الأكثر عرضة لمعاناة الكوابيس عن السيدات، ففي حين أن الكوابيس أكثر شيوعًا بين السيدات في مرحلة الشباب ومنتصف العمر، فإن الرجال يكونون الأكثر تعرضًا لها في مرحلة الشيخوخة، وبالتالي يكونون الأكثر عرضة للإصابة بالخرف من السيدات.

ربما يعجبك أيضا